أخبار » تقارير

أبحاث "عسكرية" لتحرير فلسطين بمؤتمر بغزة قريبًا (تقرير)

17 كانون أول / فبراير 2015 11:25

رئيس اللجنة العلمية بالمؤتمر غسان وشاح
رئيس اللجنة العلمية بالمؤتمر غسان وشاح

غزة -  الرأي - أسماء الصانع

تواصل اللجان المشرفة على المؤتمر العلمي الأول "فلسطين أسباب الاحتلال وعوامل الانتصار" تحضيراتها لإطلاق فعاليات المؤتمر في الـ 24 من الشهر الجاري ويستمر لمدة 3 أيام بمشاركة واسعة من النخب السياسية والعملية والأكاديمية الذي تنظمه كلية الرباط الجامعية بغزة.

ويؤكد رئيس اللجنة العلمية بالمؤتمر المؤرخ الفلسطيني غسان وشاح على دور الكتاب والصحفيين في تسخير أقلامهم بما يخدم القضية الفلسطينية، التي تعد أعدل قضية في التاريخ الإنساني، ما يستلزم إعادة توجيه البوصلة محلياً وعربياً ودولياً تجاهها، وإعادة فلسطين إلى المركز كونها قضية كل مسلم وعربي.

ويرى وشاح أن المؤتمر يعد لبنة أساسية في طريق تحرير فلسطين، مشدداً على ضرورة أن يُعقد بشكل دوري على غرار مؤتمر هرتسيليا اليهودي الذي يخطط لاحتلال فلسطين، وأن يكون في الأعوام المقبلة بحاضنة دول عربية وإسلامية من أجل تفعيل القضية، ولا يجوز أن يُترك الفلسطيني لوحده في مواجهة الاحتلال.

وطالب وشاح الكتاب والصحفيين بضرورة الترويج للمؤتمر، ولفت أنظار الدول العربية والإسلامية من أجل احتضان القضية الفلسطينية، والكتابة عن الأبحاث النوعية المشاركة، التي تقدم بها باحثون وعلماء من معظم دول العالم، مشيراً إلى أنه تم تحكيم 45 بحث حسب المعايير البحثية من أصل 120 بحث مُقدّم.

وتابع: "يجب على الكُتاب أن يعززوا ثقافة الانتصار وتغليبها على ثقافة الهزيمة، وأن يوصلوا رسالة للعالم أجمع عبر أقلامهم ومقالاتهم الهادفة مفادها أن الإنسان الفلسطيني يعمل في كافة الصعد العسكرية والعلمية ويسلك كل الطرق التي تحقق التحرير لأرضه".

ويشير وشاح إلى أنه سيتم توزيع ملخصات الأبحاث العلمية المُشاركة على الكتاب والصحفيين، قبل بدء المؤتمر، كي يشرعوا في نشر الأفكار وتعميمها وتسليط الضوء على أبرز المحاور التي سيناقشها المؤتمر، داعياً إياهم على الابتعاد عن القضايا الهامشية وأن تتوحد جهودهم في بوتقة القضية الفلسطينية.

ويوضح وشاح أن الأبحاث المُشاركة في المؤتمر غطّت كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية بدءاً بالتركيز على أهمية فلسطين وأسباب الاحتلال واستمراره مروراً بعوامل النهوض والانتصار وعرض أبرز القوانين والمعاهدات المتعلقة باحتلال فلسطين، مبيناً أنه لأول مرة ستُعرض أبحاث تتحدث عن رؤى لتحرير فلسطين من "الناحية العسكرية".

وكشف وشاح خلال حديثه أن اللجنة العلمية للمؤتمر شكلت لجنة من علماء متخصصين سيدرسوا كل الأبحاث العلمية جيداً؛ للخروج بدراسة جديدة و"خاصة" تقدّم لأصحاب القرار؛ كي يستفيدوا منها في العديد من القضايا التي تدعم القضية وتحرير فلسطين.

خلص الاجتماع بتوصيات أهمها، التأكيد على ثقافة التحرير ونشرها عبر وسائل الإعلام المختلفة بأقلام الكتاب والصحفيين، وضرورة تحقيق "وحدوية" الخطاب الإعلامي للقضية الفلسطينية، إلى جانب استنهاض الأمة العربية والإسلامية وجعل قضية فلسطين على سلم الأولويات، وتشكيل لجان علمية.

ويهدف المؤتمر إلى التأكيد على أهمية فلسطين، والوقوف على أسباب احتلالها عبر العصور، وبيان الموقف الدولي إزاء ذلك، كما ويهدف المؤتمر إلى التعرف على وسائل الاستعمار وأساليبه التي مكنته من البقاء لأطول فترة ممكنة، ووضع توصيات تعمل على رسم صورة واضحة المعالم لتحرير فلسطين والقدس.

وفيما يتعلق بأبرز محاور المؤتمر بينت اللجنة التحضيرية للمؤتمر أن مؤتمر فلسطين سيركز على محاور عدة أهمها، مكانة فلسطين والقدس الدينية والتاريخية والاستيراتيجية، وأسباب احتلال فلسطين عبر العصورـ

كما سيعرض المؤتمر عوامل النهوض والانتصار ودور العلماء والأدباء في شحذ الهمم، ورؤى مستقبلية لتحرير فلسطين، والمعاهدات والقوانين المتعلقة باحتلال فلسطين.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟