السفير المصري ياسر عثمان إزالة الصورة من الطباعة

مصر: العمل بمعبر رفح سيبقى على حاله ولنّ يشهد تغيّراً

غزة – الرأي - محمود أبو راضي:

قال السفير المصري لدى السلطة الفلسطينية ياسر عثمان: "إن تعامل السلطات المصرية مع قطاع غزة بخصوص معبر رفح البري سيكون وفق ما هو متاح حاليًا فقط، في إشارة إلى محدودية حركة المسافرين عبر المعبر".

وقال عثمان في تصريحاتٍ صحفية لوكالة "الرأي" صباح الاثنين، إن السلطات المصرية ستقرر فتح معبر رفح كلما كانت هناك حاجة ماسة لذلك"، معللًا ذلك بعدم استقرار الحالة الأمنية في شبه جزيرة سيناء.

وربط السفير عثمان تحسين أوضاع قطاع غزة بإتمام المصالحة الفلسطينية، وقال: "الكثير من القضايا والأزمات التي يعاني منها القطاع سيجري حلها بشكل جذري إذا جرى التصالح بين الحركتين".

وأوضح السفير المصري أن سوء الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة يتحمل مسئولياته أطرافاً عديدة منها المجتمع الدولي والإسلامي، ومؤسسات حقوق الإنسان بالعالم لصمتها المطبق إزاء ما يحدث بغزة.

ولفت إلى أن مرجعيات الفصائل وانتماءاتها متروكة لها، مؤكدًا أن مصر تحكم على الأطراف الأخرى عن طريق تعاملهم معها بناءً على ثلاثة محددات وهي: الاحترام المتبادل بين الطرفين، وصيانة المصالح المشتركة، عدم التدخل في الشئون الداخلية لأيّ من البلدين.