3052017132151 إزالة الصورة من الطباعة

الاحتلال يسعى للتضييق على الأسرى داخل الزنازين

ذكرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، أن وزير الأمن في حكومة الاحتلال "جلعاد أردان" يسعى إلى وقف تطبيق قرار قضائي أصدرته المحكمة العليا في شهر حزيران الماضي، يقضي بزيادة مساحة أماكن الزنازين للمعتقل الواحد داخل سجون الاحتلال.

وأوضحت الصحيفة، في عددها الصادر اليوم، أن "أردان" يسعى لتطبيق القرار على الجنائيين وحرمان الأسرى الأمنيين منه، من خلال سنّ قانون يستثني أكثر من 6 آلاف أسير فلسطيني للاستفادة من حقوق لهم تقرها المحكمة العليا.

واعتبر "أردان" كما نقلت عنه "هآرتس" أنه لا أهمية لإعادة تأهيل أوضاع الأسرى الفلسطينيين من خلال تأمين ظروف ملائمة لهم داخل المعتقلات. مشيرا إلى أنهم ليسوا إسرائيليين ولن يعودوا للمجتمع الإسرائيلي.

وتتذرع وزارة الأمن بحكومة الاحتلال وإدارة سجونه، بأن تنفيذ القرار على السجون الأمنية بحاجة لموازنة مالية كبيرة غير متاحة حاليًا، ولذلك يمكن تنفيذه على الأقسام الجنائية فقط لأن الاكتظاظ فيها أقل بكثير من السجون الأمنية.

وكانت المحكمة العليا اتخذت القرار بعد التماس قدمته مؤسسات حقوقية طالبت فيه بتطبيق المعايير الدولية المخصصة للمعتقل الواحد، من خلال توسيع مساحة الزنزانة إلى أربعة أمتار بدلا من ثلاثة.

واعتبرت حينها القاضية "إليكيم روبنشاتين" أن إدارة السجون لا تضمن ظروفًا إنسانية للعيش بكرامة للمعتقلين في سجونها ولذلك اتخذت القرار حينها.