منع المصلين من الدخول لمسجد قبة الصخرة إزالة الصورة من الطباعة

تواصل حصار مسجد قبة الصخرة و 90 مستوطناً يقتحمون الأقصى

تواصل عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال، منذ صباح اليوم الاثنين، محاصرة مُصلين من النساء والرجال وعدد من حراس وسدنة مسجد قبة الصخرة بالأقصى المبارك.

وقالت مصادر مقدسية إن قوات الاحتلال حالت دون أداء المواطنين صلاة الظهر برحاب مسجد قبة الصخرة، وذلك بعد منع حراس وسدنة مسجد الصخرة اقتحام أحد عناصر شرطة الاحتلال الى المسجد بقبعته التلمودية (كيبا).

وأكدت أن قوات الاحتلال اعتدت على المصلين وأقدمت على ضرب مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني.

وأشارت إلى أن الحراس اضطروا الى إغلاق أبواب مسجد الصخرة بعد إصرار شرطة الاحتلال على اقتحامه، وعدم خلع الـ(كيبا) عن رأس أحدهم.

وفي سياق متصل اقتحم 90 مستوطنا المسجد الأقصى، منذ ساعات الصباح بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، وسط حالة من التوتر ازدادت حدتها مع تزايد عدد المصلين المحتشدين حول أبواب مسجد الصخرة المشرفة للضغط على الاحتلال لفك الحصار عنه.

كذلك منعت قوات الاحتلال دخول رئيس مجلس الأوقاف الشيخ عبد العظيم سلهب، ورئيس محكمة الاستئناف الشيخ واصف البكري، وعدد من مسؤولي الأوقاف لمسجد الصخرة، وسط أجواء شديدة التوتر ما زالت سائدة حتى الآن.

كما نظم المصلون في المسجد الأقصى، مسيرة حاشدة أمام مسجد قبة الصخرة المشرفة، وشرعت مئات الحناجر تصدح بهتاف واحد هو "بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

وقالت مصادر محلية إن المقدسيين داخل البلدة القديمة بدأوا بالتوافد فور سماعهم أنباء حصار المصلين والعاملين داخل مسجد قبة الصخرة، من بينهم مشايخ القدس والأوقاف الاسلامية وسط توتر تزداد حدّته مع وصول أعداد اضافية من المواطنين واقتحام قوات اضافية من شرطة الاحتلال للمسجد المبارك.