26720181155251 إزالة الصورة من الطباعة

إضراب شامل في النقب المحتل تنديدًا بسياسة الهدم

تشهد مدينة رهط الواقعة في صحراء النقب جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، اليوم الخميس، إضرابا عاما يشمل كافة المرافق والمناحي الحياتية، احتجاجا على سياسة الهدم التي تنتهجها سلطات الاحتلال الإسرائيلية في المدينة.

 

وأقدمت سلطات الاحتلال، أمس الأربعاء، على هدم ستة منازل في "حي العتايقة" بمدينة رهط، بحجة البناء دون ترخيص.

 

وتواصل سلطات الاحتلال ممارساتها بالتضييق على البلدات الفلسطينية في النقب؛ حيث تعرقل توسعها وتضع العقبات أمام المصادقة على الخرائط الهيكلية للبناء، وتعيق استصدار التراخيص اللازمة لذلك، غير آبهة بمعاناتهم وأوضاعهم الصعبة.

 

وتنفذ السلطات مخططها هدم القرى العربية مسلوبة الاعتراف في النقب، وتشريد سكانها سعيا منها لمصادرة أراضيهم التي تقدر مساحتها بمئات آلاف الدونمات، وذلك ضمن مخطط تهويد النقب وبناء بلدات استيطانية جديدة فيه.

 

وبحسب إحصائية صادرة عن وزارة "الأمن الداخلي" الإسرائيلية؛ فمنذ مطلع عام 2016 وحتى أواخر عام 2017، هدمت السلطات الإسرائيلية 2200 منشاة فلسطينية في النقب.

 

ويعيش في صحراء النقب نحو 240 ألف عربي فلسطيني، يقيم نصفهم في قرى وتجمعات سكنية بعضها مقام منذ مئات السنين.

 

ولا تعترف المؤسسة الإسرائيلية بملكيتهم لأراضي تلك القرى والتجمعات، وترفض تزويدها بالخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء، وتحاول بكل الطرق والأساليب دفع العرب الفلسطينيين إلى اليأس والإحباط من أجل الاقتلاع والتهجير مثلما يحدث في قرى العراقيب والزرنوق (أبو قويدر) وأم الحيران وغيرها.