جامعة الأقصى تنظم فعاليةً بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم إزالة الصورة من الطباعة

جامعة الأقصى تنظم فعاليةً بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم

نظمت جامعة الأقصى احتفالًا بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم، وبالتعاون مع جمعية بنك الدم المركزي، بحضور نائب رئيس الجامعة  للشئون الأكاديمية أ. د أيمن صبح، ومعالي الوزير إبراهم أبو النجا، ود. زياد شعت رئيس جمعية بنك الدم المركزي، ومدير مكتب منظمة الصحة العالميةWHO د. محمود ظاهر، ومدير وحدة المختبرات وبنوك الدم في وزارة الصحة أ. شحدة برهوم، وعميد كلية العلوم الطبية د. رأفت نجم، وعميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر د. محمد أبو عودة.

من جهته أكد أ. د أيمن صبح، أن جامعة الأقصى تسعى دائمًا إلى أن تكون حاضرةً في كل الميادين، التي تخدم المجتمع، مشيرًا إلى أن الجامعة نظمت عددًا من الأيام المفتوحة لحملات التبرع بالدم من الموظفين والطلبة، بالإضافة إلى عقد عددٍ من الورش التوعوية حول أهمية التبرع بالدم، وسعيها الدائم إلى تطوير كلية العلوم الطبية، وتزويدها بالإمكانيات والمعدات الطبية، لتكون قادرةً على تقديم أفضل الخدمات وبجودةٍ عالية.

وعبَّر د. محمد أبو عودة عن سعادته بالاحتفال بهذا اليوم على أرض جامعة الأقصى، بحضور لفيفٍ من القيادات الوطنية  ومؤسسات المجتمع الفلسطيني، مؤكدًا على أن الجامعة تبني الكثير من العلاقات مع المؤسسات الهادفة التي تقدم خدماتٍ مميزة وتوعوية لصالح المجتمع، بما فيها مؤسسات وزارة الصحة، التي طالما كان هناك تعاونٌ مشترك بينها وبين جامعة الكل الفلسطيني.

وأوضح  الوزير إبراهيم أبو النجا أن الاحتفال بيوم التبرع بالدم لا ينتهي بفكرة التبرع والتضحية وتقديم الدم للمريض المحتاج بشكلٍ مجاني فحسب، بل هذا دليل أن الشعب الفلسطيني يقدِّر التضحيات المبذولة على أرضه، ويدرك حجم الحاجة للدماء، وهذا ما يدفع المتبرع للاستمرار بالتبرع إلى جانب الوعي بالضرورة الصحية والإنسانية للتبرع بالدم.

وأوضح د. زياد شعت أن جمعية بنك المركزي أُسست بشكلٍ أساسي لاستقبال المتبرعين بعد توعيتهم بضرورة التبرع بالدم دون مقابل، لصالح المرضى المحتاجين لهذه الوحدات، مبيِّنًا أن الإقبال على التبرع بالدم يزدادُ يومًا بعد يوم وهذا يدلل على حجم التوعية والعطاء من قبل أبناء الشعب الفلسطيني، ودعمهم لهذه المؤسسة ودورها الرائد في خدمة المجتمع.

وأشار د. محمود ظاهر أن الاحتفال بيوم التبرع بالدم لا يعدُّ أمرًا عاديًا، حيثُ أن بلدان العالم كافة تحتفل بـ14 يونيو من كل عام بهذا اليوم، ليمثَّل شكرًا وعرفانًا للمتبرعين بالدم مقابل دمهم الممنوح هديةً لإنقاذ الأرواح.

وفي سياقٍ متصل،  بيَّن  أ. شحدة برهوم، أن حملات التبرع بالدم التي تمارسها مؤسسات المجتمع المحلي قد نجحت فعليًا في رفع الوعي بضرورة المواظبة على التبرع ضمانًا لجودة ما يتوفر من كمياته، مشيرًا إلى الدور الحثيث الذي تبذله وزارة الصحة في التأكد من فصائل الدم التي جمعت لضمان الجودة والمعايير المطلوبة، والحرص على سلامة المرضى.

وعبر د. ناصر حجازي المتحدث باسم المتبرعين بالدم عن امتنانه بالاحتفال بهذا اليوم، لما يبذله المتبرعون من جهودٍ كبيرة لم تتوقف عند حد التبرع، بل امتدت لتشمل المنافسة في التبرع حتى وصل الأمر أن عدد مرات التبرع لأحد الأشخاص تصل لـ21 مرة، وهذا مؤشر على العطاء الكبير الذي يبذله الشعب الفلسطيني في عطائه وتضحياته المستمرة.

وفي ختام الاحتفال افتتحت جامعة الأقصى حملةً حية للتبرع بالدم من قبل الحضور، والموظفين، والطلبة.