gdfg إزالة الصورة من الطباعة

الأشغال تنقذ الصيادين من المد المفاجئ لبحر دير البلح

سارعت وزارة الأشغال العامة إلى إنقاذ مباني الصيادين وممتلكاتهم من خطر كبير جراء المد المفاجئ لشاطئ بحر دير البلح وسط قطاع غزة، تزامناً مع الأجواء العاصفة.

وقال نقيب الصيادين في قطاع غزة نزار عياش، إنه لولا تدخل الوزارة، لكانت العديد من المباني التابعة للنقابة والصيادين تعرضت للانهيار بشكل كامل، جراء المد البحري.

وبين أن الأشغال عملت بكل جد ونشاط حتى منتصف الليلة الماضية وإلى الآن، من أجل تلاشي الخطر، بعد تواصلنا معها ومع الأمانة العامة لمجلس الوزراء، شاكراً الجهات الحكومية في غزة على هذا العمل.

وأكد على ضرورة أن يكون لميناء دير البلح مشروع كبير من أجل تطويره والمحافظة على ممتلكات الصيادين، الذي يقدر عددهم 600 صياد، برفقة 150 حسكة يعملون لجلب الأسماك وضخها في الأسواق.

بدوره، أوضح مدير عام الآليات والمعدات في الوزارة، المهندس ناصر ثابت، أن الطواقم عملت على إنشاء كاسر أمواج أمام مبنى النقابة وغرف الصيادين وردم ما سحبته الأمواج للحماية من أي مدى آخر.

وذكر أنه تم استخدام كتل خرسانية، وكميات من الرمال عبر جرافات الوزارة، من أجل حماية القواعد التي كانت على وشك الانهيار بفعل مياه الأمواج، مشدداً على أن الطواقم مستعدة للتعامل مع أي طارئ.