تقنية جديدة للتعرف على الأشياء باستخدام الموجات الدقيقة إزالة الصورة من الطباعة

تقنية جديدة للتعرف على الأشياء باستخدام الموجات الدقيقة

طور فريق من المهندسين في جامعة "ديوك" الأمريكية ومعهد العلوم الفيزيائية في مدينة نيس الفرنسية تقنية جديدة تسمح بالتعرف على الاشياء عن بعد باستخدام الموجات الدقيقة.

وذكر الموقع الإلكتروني "فيز دوت أورج" المتخصص في مجال التكنولوجيا، أن هذه التقنية تتميز بدقتها العالية، فضلا عن قدرتها على تقليل زمن الحوسبة اللازم لإتمام هذه العملية وقدر الطاقة اللازم لتنفيذها. وقد تساعد هذه التقنية في تعزيز إمكانيات التعرف على الأشياء، وهي مسألة مهمة في مجالات عدة مثل السيارات ذاتية القيادة ووسائل الاستشعار الحركية.

وتقوم التقنية الجديدة بتجاوز خطوة تخليق صورة ليتم تحليلها بواسطة العنصر البشري، حيث إنها تتعرف على الأشياء عن طريق تحليل البيانات التي تصل إليها بشكل مباشر، وتقوم أيضا بتحديد الإعدادات المثالية لأجهزة القياس من أجل الحصول على أكبر قدر من المعلومات اللازمة للتعرف على الأشياء عن بعد.

ونقل "فيز دوت أورج" عن الباحث روركه هورستماير، أستاذ الهندسة الحيوية والطبية في جامعة ديوك، قوله إن "تقنيات التعرف على الأشياء عن بعد عادة ما تأخذ القياسات وتتكبد عناء تحويلها إلى صور كي يراها البشر ويقومون بتحليلها، ولكنها هذه الفكرة ليست فعالة، لأن الكمبيوتر لا يحتاج إلى النظر إلى هذه الصور على الاطلاق".

وأوضح أن "التقنية الجديدة تتجاوز هذه الخطوة وتسمح للبرنامج بالتقاط التفاصيل اللازمة للتعرف على الأشياء، مع تجاهل التفاصيل غير اللازمة"، مضيفا: "إننا نحاول ببساطة رؤية الأشياء بأنظار الآلات".