إزالة الصورة من الطباعة

حماس تحذر الاحتلال من تبعات الإهمال الطبي بحق الأسرى

حذرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الاحتلال الإسرائيلي من الاستمرار في سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى في سجونه، محملةً إياه كل تبعات ونتائج ذلك.

وقال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم في تصريح صحفي، إن الأسرى لن يكونوا وحدهم في معركة الحرية وانتزاع الحقوق، ولن نترك حياتهم لحسن نوايا العدو، فخوض معاركهم والدفاع عن حقوقهم وحريتهم واجب علينا جميعا.

وأضاف برهوم: "نستغرب ونستهجن الصمت المريب للمؤسسات الحقوقية والإنسانية والدولية إزاء هذه الجرائم النكراء للعدو الإسرائيلي بحق هؤلاء الأسرى والتي أودت بحياة أكثر من ستين أسيرا".

وأشار إلى أن حوالي ٧٠٠ أسير ما زالوا يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة، وتدهور في حالتهم الصحية، وبعضهم دخل في مرحلة الخطر الشديد نتيجة إضرابه الطويل عن الطعام احتجاجا على استمرار الاعتقال الإداري بحقهم، وفي مقدمتهم الأسير أحمد زهران.

ودعا برهوم المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى التدخل الفوري والشامل لإنقاذ حياة الأسرى، وإجبار سلطات الاحتلال على وقف سياسة الإهمال الطبي والعقاب الجماعي بحقهم.

كما دعا أبناء شعبنا الفلسطيني وفصائله ومكوناته ومستوياته كافة إلى البقاء على عهدهم مع الأسرى ونصرتهم ومساندتهم والوقوف إلى جانبهم بكل قوة، وتوسيع دائرة الفعل الكفاحي والمقاوم بكل الأدوات والأساليب المتاحة.

وأكد الناطق باسم حماس أن ما يجري للأسرى من قمع وتعذيب وتنكيل يحتم علينا جميعا القيام بواجبنا الوطني والقيمي والأخلاقي تجاههم.