thumb (2) إزالة الصورة من الطباعة

حماس: شعبنا ينتظر من زعماء العالم دعم معركته من أجل الحرية

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن شعبنا الفلسطيني ينتظر من الزعماء والمسؤولين الدوليين الذين يجتمعون في الأراضي الفلسطينية المحتلة لإحياء ذكرى المحرقة النازية ضد اليهود، استنكار استمرار الاحتلال لأراضينا.

وأوضحت الحركة في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، أن الاجتماع يأتي في الوقت الذي يمارس فيه الاحتلال الصهيوني، وعلى مدار سبعة عقود، كل أشكال العنصرية، ويرتكب أبشع الجرائم بحق شعبنا الفلسطيني، وحقه الثابت في الحرية والاستقلال.

وأكدت أن شعبنا ينتظر من هؤلاء الزعماء والمسؤولين دعم معركته من أجل الحرية، واستنكار استمرار احتلال أراضينا، والتوقف عن سياسة ازدواجية المعايير في التعامل مع القانون الدولي، وتحويل الأقوال إلى أفعال لوضع حد لأطول احتلال في العصر الحديث.

ودعت حماس هؤلاء الزعماء لأن يتذكروا أن ملايين الفلسطينيين يعيشون داخل "جيتوهات" الفصل العنصري الصهيونية على بعد مئات الأمتار من مكان إقامة الوفود المجتمعة.

وشددت على أن شعبنا الفلسطيني يمارس حقه الطبيعي في رفض الاحتلال، ويعمل على إنهائه بكل الوسائل المتاحة التي أقرتها الشرعية الدولية.

ونوهت إلى أنّ شعبنا الفلسطيني يرفض العنصرية، ويكره الظلم، ويحب التعايش، ويتطلع نحو الحرية والاستقلال، ويتوقع من أحرار العالم مساندته في نضاله لقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.