أخبار » الأخبار الفلسطينية

الدويك: الأحمد يغازل الاحتلال وأمريكا بعرقلة المصالحة

21 تشرين ثاني / فبراير 2013 04:56

عزيز دويك
عزيز دويك

انتقد رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور عزيز دويك موقف عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ومسئولها في ملف المصالحة عزام الأحمد ورفضه لوقف الاعتقال السياسي وإعادة فتح المؤسسات التابعة للعمل الإسلامي ومعارضته لمقاومة الاحتلال.

وعدّ الدويك في تصريح صحفي مواقف الأحمد بأنها من قبيل "المغازلة السياسية للاحتلال ولزيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما المرتقبة إلى المنطقة الشهر المقبل".

ورأى الدويك أن الأجواء السياسية العامة لا تزال مشحونة، وأن الفجوة بين حركتي "حماس" و"فتح" لا تزال كبيرة، معتبرا إن ما طرحه الأحمد "من لاءات ثلاث" شبيهة بلاءات الخرطوم الشهيرة، يدل على أن الأجواء السياسية لا تزال مشحونة، وأن الفجوة بين الفريقين المختلفين لازالت قائمة". 

وأكد أننا في المجلس التشريعي الفلسطيني "نحاول جهدنا لجسر الهوة بين مختلف الفرقاء السياسيين الفلسطينيين، لكن هذا العضو المفاوض عن حركة فتح، حامل ملف المصالحة قال بأنه لا لوقف الاعتقال السياسي، ولا لفتح المؤسسات التابعة للعمل الإسلامي ولا لمقاومة الاحتلال على الأرض، هذه اللاءات تدل على أن البون بين الفريقين لا يزال شاسعا".

وقال دويك إن هذه اللاءات "مغازلة للزيارة الأمريكية، ولا أعتقد أن فلسطينيا يرفض المصالحة".

وشدد الدويك على تقديره لحركة فتح ونضالاتها، منوهاً إلى رفضه "لمغازلة" الاحتلال والأمريكيين على حساب المصالحة"، على حد تعبيره.

المصدر "قدس برس"

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟