أخبار » الأخبار الفلسطينية

تجدد المواجهات مع بدء تشييع جثمان الشهيد الطيطي

13 كانون أول / مارس 2013 11:37

الخليل- الرأي:

وصل، قبل قليل، جثمان الشهيد محمود الطيطي لمنزل ذويه في مخيم الفوار جنوب بيت لحم، لإلقاء النظرة الأخيرة عليه قبل أن يوارى جثمانه الثرى.

وانطلق موكب تشييع جثمان الشهيد  الطيطي من منزل ذويه إلى المسجد الكبير في المخيم للصلاة عليه، انتهاءً بمقبرة شهداء المخيم.

ومع انطلاق مسيرة التشييع, تجددت المواجهات بين الشبان الفلسطينين الغاضبين وجنود الاحتلال في مناطق متفرقة من محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، بعد أن تمركزت قوات الاحتلال استعدادا لمواجهة الشبان على مداخل المحافظة كافةً.

وشهد باب الزاوية وسط الخليل مواجهات عنيفة، اليوم الأربعاء، كما اندلعت مواجهات أخرى في مخيم العروب للاجئين، عقب استشهاد المحرر الطيطي (22 عاماً).

وكان عشرات الشبان وطلبة المدارس قد رشقوا جنود الاحتلال بالحجارة على مدخل المخيم، حيث البرج العسكري القائم لقوات الاحتلال قرب مدخل مخيم الفوار.
وأطلق جنود الاحتلال القنابل الغازية والصوتية والرصاص المطاطي صوب الشبان الفلسطينيين، دون البلاغ عن اعتقالات حتى اللحظة.
وتسود حالة من الغضب والتوتر عقب استشهاد الطيطي، مساء أمس الثلاثاء، فأعلن المخيم حداداً شاملاً، وأغلقت المحال التجارية أبوابها، حداداً على روح الطيطي
وكانت حركة حماس نعت ابنها محمود الطيطي، ودعت لأوسع مشاركة في تشييع جثمان شهيدها الأسير المحرر والناشط بقضايا الأسرى.
وقالت الحركة في بيان لها، "إن الشهيد الطيطي تعرض للاعتقال والاستدعاء عدة مرات من قبل أجهزة أمن السلطة في الخليل، وأفرج عنه جهاز الوقائي من آخر اعتقال قبل عدة أيام فقط، ولديه محكمة بداية الشهر القادم، ولا زالت هويته الشخصية محتجزة لدى الأجهزة منذ نحو عام"

ويُذكر أن الشهيد الطيطي سقط، مساء أمس الثلاثاء، وأصيب حوالي 8 مواطنين  بعد إطلاق الاحتلال الرصاص المتفجرة صوبهم، إثر اشتباكات ومواجهات في مخيم الفوار جنوب بيت لحم.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟