أخبار » عربي ودولي

"شاهد" تطالب المجتمع الدولي بالعمل الجاد لتحقيق العودة

15 آب / مايو 2013 07:53

بيروت–الرأي:

طالبت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) المجتمع الدولي بالعمل الجاد على تنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بقضية فلسطين، وعلى رأسها حق اللاجئين بالعودة إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها عام 1948م.

ودعت "شاهد"، في بيان وصل "الرأي" نسخة منه الأربعاء، الدول المضيفة للاجئين إلى احترام حقوق الفلسطينيين، كون ذلك بمثابة منع لاختراق صمود اللاجئ الفلسطيني، ويعزز التمسك برفض التوطين والحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية.

وطالب البيان بضرورة منح اللاجئين الفلسطينيين حقوقهم المدنية والاجتماعية والاقتصادية، باعتبارها حقوق إنسانية، واحترامها لا ينتقص من حق العودة.

ودعا المجتمع الدولي والحكومة السورية وقوات المعارضة المسلحة، إلى ضرورة تحييد المخيمات عن الصراع الدائر هناك، وإلى ضرورة اعتبار المخيمات الفلسطينية مناطق مدنية آمنة بموجب أحكام القانون الدولي الإنساني، وأن يقدم المجتمع الدولي المزيد من الدعم للأونروا كي تقوم بواجبها الإنساني حيال اللاجئين الفارين من القتال سواء داخل سوريا نفسها أو إلى الدول المجاورة.

ويحيي الشعب الفلسطيني في الخامس عشر من أيار من كل عام ذكرى النكبة في الأراضي المحتلة عام 1948 وعام 1967 وفي الشتات.

وتشكل النكبة في العصر الحديث أفظع عملية تشريد لشعب بأكمله على أيدي العصابات (الإسرائيلية)، ووفقاً لتقارير حقوقية ودراسات علمية جادة فإن مطلع العام 2013م قُدر عدد اللاجئين الفلسطينيين بنحو ستة ملايين لاجئ فلسطيني، من أصل حوالي 11.6 مليون هو تعداد الشعب الفلسطيني.

وعدت شاهد في بيانها أي إجراء لمحاولة تصفية "الأونروا" التي تدعم الفلسطينيين، سيكون دليلاً إضافياً للاجئين الفلسطينيين على أن المجتمع الدولي قد تخلى عن قضيتهم.

واعتبرت شاهد في بيانها أن الانتهاكات الجسيمة للشرعة الدولية لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني منذ النكبة وحتى يومنا هذا، إنما تشكل جرائم لا تسقط بالتقادم ويتحمل الاحتلال المسؤولية الجزائية والمدنية حيالها.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟