أخبار » عربي ودولي

استشهاد شاب في المخيمات الفلسطينية بسوريا واعتقال آخر

10 شباط / نوفمبر 2013 10:57

ارشيف
ارشيف

دمشق - الرأي

 ذكرت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية إن الشاب محمود عوض من أبناء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين استشهد أمس السبت جراء تواصل القصف على المخيم.

 وأوضحت المجموعة في بيان صحفي صباح اليوم الأحد أن المخيم شهد في ساعات المساء سقوط عدد من القذائف على أماكن متفرقة منه، تزامن ذلك مع اندلاع اشتباكات عنيفة بين مجموعات الجيش الحر والجيش النظامي على محور بلدية اليرموك بشارع فلسطين ومحور التضامن استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

 وأشارت إلى أن أعدادًا كبيرة من سكان المناطق الجنوبية (السبينة, يلدا, حجيرة, بيت سحم, الحجر الأسود) توافدت إلى مخيم اليرموك للخروج منه بعد سماعهم بالمبادرة التي أطلقتها الجبهة الشعبية القيادة العامة، والتي تقضي بفتح حاجز البشير لخروج الأهالي منه.

 وبيّنت أنه أثناء توجه الأهالي إلى ساحة الريجة تجاه الحاجز التابع للجيش النظامي تم قنص شابين عرف منهما الشاب محمود فرهود من أبناء مخيم اليرموك، مما أثار الهلع والرعب بين الناس الذين اضطر بعضهم للعودة إلى داخل المخيم، أما القسم الآخر فلم يسمح له بالخروج بسبب استمرار إغلاق مداخل ومخارج المخيم.

 وذكرت أن مخيم خان الشيح تعرض للقصف وسقوط عدد من القذائف على مناطق متفرقة منه أسفرت عن وقوع إصابات طفيفة، فيما لا يزال سكانه يشكون من نقص شديد في مادة الخبز بسبب توقف أفران المخيم عن العمل نتيجة عدم توفر الدقيق والمحروقات.

 ولفتت المجموعة إلى أن مخيم درعا شهد اشتباكات عنيفة بين مجموعات الجيش الحر والجيش النظامي، استخدمت بها جميع أنواع الأسلحة، ترافق ذلك مع سقوط عدد من القذائف على أماكن مختلفة منه في محاولة للجيش النظامي لاقتحام طريق السد والمخيم.

 وأفادت أن الأمن السوري أفرج عن الشاب محمد الشيخ, بعد اعتقال دام أكثر من عام وسبعة أشهر، فيما اعتقل الشاب محمد حسين شريح من أبناء مخيم العائدين بحمص من قبل دورية تابعة للأمن السياسي من أمام مفرق المخيم.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟