أخبار » عربي ودولي

استشهاد 4 فلسطينيين في سوريا

30 شباط / نوفمبر 2013 09:29

أرشيف
أرشيف

دمشق – الرأي:

قالت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا، إن أربعة فلسطينيين استشهدوا أمس الجمعة، جراء استمرار الصراع الدائر في سوريا.

وأضافت المجموعة في بيان وصل "الرأي" نسخة عنه، أن الشاب أحمد زاهر عودة قضى إثر إطلاق نار أثناء مشاركته بالمظاهرة التي طالبت برفع الحصار عن مخيم اليرموك، بينما استشهد الشاب أكرم فاعور متأثرًا بجراح أصيب بها جراء القصف التي استهدف منطقة الحجر الأسود.

وذكرت أن الشاب محمد طناطرة من سكان مخيم اليرموك استشهد إثر إصابته بقذيفة هاون سقطت بحي المسكية بالقرب من الجامع الأموي، فيما قضى الشاب ماهر حسين ديب حمد بسبب عدم توافر العناية الطبية، بعد إصابته بجراح إثر قصف سابق على المخيم.

وأشارت المجموعة إلى أن أهالي مخيم الحسينية طالبوا بتسريع عودتهم إلى مخيمهم، حيث عبروا عن استغرابهم من عدم تمكينهم من العودة إلى منازلهم حتى الآن وذلك رغم سيطرة الجيش النظامي بشكل كامل على المخيم.

يذكر أن المخيم قد شهد اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي ومجموعات من الجيش الحر انتهت بسيطرة الجيش النظامي على المخيم بشكل كامل.

وبينت أن مخيم حندرات شهد اندلاع اشتباكات بين الجيش النظامي ومجموعات الجيش الحر وذلك في محيط مشفى الكندي، مما أدى إلى إخلاء لمقطع البكارة وحارات المخيم المواجهة لمشفى الكندي خشية الاشتباكات، فيما نزح ساكني هذه الحارات إلى حارة ترشيحا والجبل وبعضهم غادر إلى خارج المخيم.

وأوضحت المجموعة أن مخيم خان الشيح يشهد حالة من الهدوء النسبي يتخللها سماع أصوات انفجارات في المناطق المجاورة له، فيما يعاني أهالي المخيم من غلاء أسعار المواد التموينية وفقدان معظمها من الأسواق كما يشتكون من عدم توافر المحروقات وصعوبة المواصلات من وإلى المخيم وذلك بسبب تشديد الإجراءات الأمنية على حاجز 68.

ولفتت إلى أن المناطق المجاورة لمخيم درعا للاجئين يشهد اشتباكات عنيفة، فيما يعاني الأهالي من الحصار المشدد المفروض على المخيم بسبب الأعمال العسكرية في محيطه.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟