أخبار » عربي ودولي

بعد الغارة الصهيونية.. بيروت تشكو الاحتلال لمجلس الأمن

27 آيار / فبراير 2014 10:50

بيروت - الرأي- وكالات

قرر الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان تقديم شكوى إلى مجلس الأمن ضد الاعتداء الجوي الصهيوني الأخير الذي استهدف موقعاً لحزب الله على الحدود اللبنانية – السورية.

وطالب الرئيس ميشال من وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل جمع كل المعطيات والمعلومات المتوفرة عن هذا العدوان الذي يعتبر خرقا للقرار 1701.

من جهته، هدد حزب الله أمس الأربعاء بالرد "في الزمان والمكان المناسبين" بعد غارة صهيونية على أحد مواقعه داخل لبنان قريبا من الحدود اللبنانية- السورية هي الأولى منذ 2006، ما يفاقم التوتر في المنطقة.

وبعد نفي استهدافه بالغارة التي نفذها الطيران الصهيوني مساء أول أمس الاثنين 24-2-2014، عاد الحزب وأكد أنها استهدفت أحد مواقعه على مقربة من منطقة جنتا في البقاع.

ونفى الحزب في بيان له سقوط أي شهيد أو جريح، وقال: "إن كل ما قيل في بعض وسائل الإعلام عن استهداف لمواقع مدفعية أو صاروخية أو استشهاد مقاومين وغير ذلك لا أساس له من الصحة على الإطلاق".

وأكد البيان "أن هذا العدوان الجديد هو اعتداء صارخ على لبنان وسيادته وأرضه وليس على المقاومة فقط، وهو يؤكد أيضا الطبيعة العدوانية للصهاينة، ويتطلب موقفا صريحا وواضحا من الجميع".

وأضاف بأن العدوان الصهيوني لن يبقى بلا رد من المقاومة، وإن المقاومة ستختار الزمان والمكان المناسبين وكذلك الوسيلة المناسبة للرد عليه"، على حد تعبير البيان.

في حين، طلب الجيش الصهيوني مما تسمى "سرايا الدفاع عن المستوطنات" المرابطة في التجمعات السكانية القريبة والمحاذية للحدود مع لبنان إبداء مزيد من الحذر واليقظة خشية قيام حزب الله بعملية انتقامية ردا على الغارة.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟