أخبار » انشر خبراً

"روّاد" تفتتح مشروع "الزيارات العُمرية" لمساعدة الفقراء بغزة

25 كانون أول / فبراير 2016 12:46

جانب من زبارة رواد للاسر الفقيرة
جانب من زبارة رواد للاسر الفقيرة

غزة- الرأي

افتتحت جمعية روّاد للتنمية المجتمعية، مشروع الزيارات العمرية، وذلك لتفقد ومساعدة حال الفقراء والمعوزين بمدينة غزة.

وشارك في الزيارات كل من رئيس الجمعية السيد رباح بخيت، وأمينُ الصندوق السيد رائد الساعاتي، ومديرُ الجمعية م. محمد أبو سيدو، والطاقم التنفيذي بالجمعية.

واطلع الوفد على حجم المعاناة التي تعانيها الأسر المستورة في المنطقة، معربين عن أملهم في توفير بعض الحاجات الأساسية والهامة لسد رمق عيشهم، وقد قدّم الوفد مساعدات نقدية وأخرى عينية لتلك الأسر، واعدين إياهم باستمرار التواصل لتقديم ما يلزمهم من احتياجات ضرورية.

وتحدث رباح بخيت أن هذا المشروع الذي تنفذه الجمعية يأتي تماشياً مع سياسة الجمعية الرامية إلى ترسيخ وتأصيل قيم التكافل الاجتماعي والتراحم الإنساني عبر هذه البرامج والمشاريع الإغاثية.

 وقال :" إنه  ينبغي علينا أن نكون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، فنحن في خندق واحد بل وتجمعنا أقوى رابطة في العالم إنها رابطة الأخوة والتي من مقتضياتها أنه ينبغي على كل واحد منا الشعور بالآخرين".

بدوره، أوضح محمد أبو سيدو أن اختيار المنازل تم بعد البحث والتقصي عن أوضاعهم الاقتصادية والمعيشية، لافتاً إلى أنها شديدة الفقر وأن البيوت لا تصلح للسكن على الإطلاق.

 وعبّر أبو سيدو عن كامل حزنه وألمه العميق على المشاهد الأليمة التي رآها أثناء زيارة البيوت فهناك بيوت مهترئة شديدة الحرارة في الصيف تسرب المطر في  فصل الشتاء وهناك بيوت لا تصلح للعيش الآدمي على -حد قوله-.

 وأوضح أن الجمعية ستبذل كل ما في وسعها لإخراج هذه الأسر من هذا الوضع المؤلم بكل ما تملك من إمكانيات.

ودعا  في الوقت نفسه كل الغيورين وأهل الخير والمحسنين في الداخل والخارج على ببذل الجهود وإنفاق الأموال من أجل رسم البسمة على شفاه الفقراء والمحرومين.

وفي ختام الزيارة شكرت العائلات "روّاد" على هذه اللفتة الطيبة وما قدموه من مساعدات وتفقد لأحوالهم.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟