أخبار » انشر خبراً

في يوم الإعلامية العربية

" اعلاميات الجنوب" ينظم لقاء مفتوح للإعلاميات الفلسطينيات

14 تشرين ثاني / مارس 2016 01:48

يوم مفتوح للإعلاميات في قطاع غزة
يوم مفتوح للإعلاميات في قطاع غزة

رفح- الرأي

نظم "ملتقى إعلاميات الجنوب"، يوم مفتوح للإعلاميات في قطاع غزة، بمناسبة يوم الإعلامية العربية الذي يصادف الثاني عشر من مارس كل عام والذي أقره المؤتمر الاعلاميات العربيات الأول عام 2001 ايمانا بقدرات المرأة الإعلامية والنهوض بها وتعزيز قدراتها.

وقد عقد اللقاء صباح الاثنين، في منتجع أكواخ البحر على شاطئ بحر رفح جنوب قطاع غزة،بحضور مجلس ادارة الملتقى ومشاركة عدد كبير من الاعلاميات في قطاع غزة.

وخلال اللقاء رحبت ليلى المدلل، رئيس مجلس ادارة ملتقى اعلاميات الجنوب، بالحضور مهنئة الاعلاميات العربيات بهذه المناسبة خاصة الإعلاميات العربيات في مناطق المواجهة في كل من:"فلسطين ولبنان وسوريا والعراق واليمن وليبيا"، فهن قصة للصمود والأكثر كفاءة وعطاءا والأقل أجرا على مستوى العالم وتفني حياتها في سبيل مهنة المتاعب.

وأكدت على دور الإعلامية في حمل رسالة المرأة وانصافها والتأكيد على حقوقها وأنها الأقدر على تخطي الصعاب واختراق الأشواك الاجتماعية للوصول الى مجتمع يسوده العدل والمساواة بين الجنسين.

وأشادت بدورها الفعال في المجتمع الذي لا يمكن استثناءه في عمليات التنمية واحداث التغيير. كما طالبت بمزيد من الحرية والديمقراطية والحياة الأفضل للإعلامية الفلسطينية ومنحها المزيد من الحقوق.

كما وهنئت لنا شاهين مراسلة قناة الميادين، المرأة الفلسطينية بمناسبة الثامن من اذار ويوم الإعلامية  العربية، متمنية ان يعم الخير والنجاح والتوفيق لكافة الاعلاميات.

ونوهت الإعلامية شاهين على أن الاعلامية الفلسطينية استطاعت ان تثبت نفسها على ارض الواقع بجانب الرجل بل تفوقه بالمسؤوليات فهي الام والزوجة وبالرغم من المسؤولية التي تقع على عاتقها ايضا قامت بتغطية الحروب والنزاعات, كما وجهت شاهين التحية والتقدير لجميع الاعلاميات العربيات مطالبة المجتمع والمؤسسات الاعلامية بدعمها ومساندتها.

من جانبها، ابرقت وفاء عبد الرحمن مديرة مؤسسة فلسطينيات، رسائل عدة بدأتها بتقديم التحية لكل الاعلاميات العربيات اللواتي قررن ان يكون لهن صوتا حرا وتحديدا الاعلاميات في البلاد المنكوبة, كما وطالبت في رسالتها الثانية الاعلاميات العربيات بتوحيد الصف وذلك بالوقوف معا لدعم بعضنا البعض في ظل حالة التهميش والتغيب.

وناشدت عبد الرحمن الاعلام العربي بتبني وجهة نظر الإعلاميات في الاعلام والقيام بتأسيس مشهد اعلامي مختلف قائلة"نريد اعلاميات صانعات للقرار الاعلامي في العالم العربي."

كما وجهت رسالتها الاخيرة للقيادات السياسية التي لا ترى بالإعلامية سوى شكلها الجميل مشيرة الى أن الاعلامية تستحق ان تكون الجهة الاولى التي تقدم لها المعلومات.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟