أخبار » انشر خبراً

بالصور: افتتاح المرحلة الأولى من إعادة إعمار المسجد العمري في جباليا

09 تشرين ثاني / نوفمبر 2017 12:11

افتتاح المرحلة الأولى من إعادة إعمار المسجد العمري في جباليا
افتتاح المرحلة الأولى من إعادة إعمار المسجد العمري في جباليا

غزة- الرأي

افتتحت لجنة إعمار المسجد العمري بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية المرحلة الأولى من  إعادة بناء المسجد العمري في جباليا شمال غزة مساء أمس، والذي تعرض للتدمير خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع 2014م.

وحضر حفل الافتتاح شخصيات اعتبارية من الحكومة ونواب المجلس التشريعي ومسؤولين المؤسسات الخيرية ولفيف من الوجهاء والمخاتير ورجال الإصلاح ومئات المصلين.

وأشار عبد العزيز البطش  أحد قادة حركة حماس في الشمال، إلى أهمية دور المساجد في إنشاء جيل إسلامي واعي وملم بالتربية الإسلامية، ويساهم في مسيرة التحرير والنصر.

وقدّم البطش الشكر لكل من ساهم وشارك في إتمام هذا العمل العظيم بعد جهد وعناء من جمع التبرعات والمساعدات النقدية والعينية من أجل بناء المرحلة الأولى للمسجد.

وأكد على المكانة التاريخية والحضارية والأثرية للمسجد العمري، فهو يعد من أقدم وأكبر المساجد على مستوى شمال غزة.

فيما قال سائد القانوع عضو لجنة الإعمار، أن عملية إعمار المسجد العمري بدأت في شهر مايو الماضي 2017م بجهود بسيطة ومن ثم توسع عمل وجهد لجنة الإعمار من خلال جولة زيارات واسعة لأهل الخير لجمع التبرعات والمساعدات النقدية والعينية.

وأردف القانوع أن عملية البناء للمسجد مستمرة وستبدأ المرحلة الثانية من الإعمار الأسبوع المقبل على الرغم قلة الإمكانيات، داعياً لتكثيف الجهود وتقديم المزيد من العطاء والدعم من أجل بناء وإتمام المرحلة الثانية من إعمار المسجد.

وتخلل حفل الافتتاح الفقرات الفنية والمديح النبوي والابتهالات وسط أجواء من الفرحة والسعادة لإعمار المسجد بعد انتظار لأكثر من أربعة أعوام.

يُشار إلى أن المسجد العمري تعرض للقصف والتدمير من قبل طائرات الاحتلال الإسرائيلي خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة في صيف عام 2014م، وتبلغ مساحته قرابة 1400 متر ويُعتبر من أقدم المساجد تاريخيا وحضاريا وأثريا.

افتتاح المرحلة الأولى من إعادة إعمار المسجد العمري في جباليا 23476622_365351123904294_1356382910_n 23476772_365351127237627_1789630902_n
متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟