أخبار » الأخبار الحكومية

خلال اجتماعه بقيادة وزارة الداخلية بالقطاع

الحمد الله يثمن جهود الحفاظ على الأمن والاستقرار بغزة

07 تشرين أول / ديسمبر 2017 03:17

7248aa98-1890-4391-afd6-d2fcb9112e14
7248aa98-1890-4391-afd6-d2fcb9112e14

غزة – الرأي

ثمن رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله الجهود التي تبذل من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار في غزة من قبل قيادة وزارة الداخلية في القطاع.

جاء ذلك خلال اجتماع الحمد الله بقيادة وزارة الداخلية والأمن الوطني في القطاع، ظهر اليوم الخميس، في مكتب الوزير بمقر أنصار غرب مدينة غزة.

وحضر الاجتماع كل من نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو ووكيل وزارة الداخلية اللواء محمد منصور ومدير قوى الأمن الداخلي اللواء توفيق أبو نعيم، إضافة إلى قادة الأجهزة الأمنية والإدارات المركزية بالوزارة.

وأكد رئيس الوزراء على أن الوحدة خيار استراتيجي، قائلاً: "قوتنا في وحدتنا، وإن الحكومة لن تدخر أي جهد لتحقيق هذا الأمر"، مقدماً شكره لحركة حماس وكل الفصائل الفلسطينية على جهودها في هذا الصدد.

وأضاف: "تعليماتنا لوزارة الداخلية في غزة أن تعمل كما في الضفة الغربية؛ من أجل الحفاظ على الأمن والأمان والاستقرار، وستقوم الحكومة بدعم كافة إجراءاتكم في غزة في هذا المجال".

وبشأن تسوية أوضاع الموظفين، قال الحمد الله: "بدأنا العمل على عدة محاور في هذا الصدد، واللجنة القانونية الإدارية قطعت شوطاً جيداً في دراسة أوضاع الموظفين وتسويتها، وإيجاد الآليات لحل هذا الموضوع على أن تُنهي عملها بالكامل قبل تاريخ الأول من فبراير المقبل"، وتابع: "تم البدء بموظفي الشرطة والدفاع المدني كمرحلة أولى وسيتم استكمال بقية الأجهزة".

وأكد أن موضوع عودة الموظفين القدامى للعمل سيُحل بالتدريج وحسب الحاجة وبالحكمة والعقل، لافتاً إلى أن "إزالة آثار 11 عاماً من الانقسام لا يكون خلال يوم أو يومين، ويحتاج إلى وقت، ومع الإرادة الحقيقية التي نلمسها سيتم إنجاز كل شيء".

ونوّه إلى أنه ابتداءً من اليوم ستتمكن الحكومة من الجباية في قطاع غزة، الأمر الذي سينعكس على كافة مناحي الحياة في غزة التي عانت كثيراً وواجهت ثلاثة حروب، وقد آن الأوان لحل كافة المشاكل.

من جانبه رحب اللواء توفيق أبو نعيم بزيارة رئيس الحكومة ونائبه ووكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني لغزة، مُعبراً عن أمله في استمرار خطوات تحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام بشكل كامل.

وأكّد أبو نعيم أن الأجهزة الأمنية هي تحت تعليمات السيد رئيس الوزراء وتوجيهاته، وهي جاهزة لتنفيذ كل ما يُطلب منها من أجل إنجاز المصالحة بشكل تام.

وفي ختام الاجتماع قدّم اللواء توفيق أبو نعيم درع القدس إهداء لرئيس الوزراء د. رامي الحمد الله.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟