أخبار » انشر خبراً

استكمالاً لتحرير شهادات خريجيها

جامعة الاقصى تنظم إحتفالاً لتحرير شهادات الخريجين شمال القطاع

12 تموز / يوليو 2018 08:50

جامعة الاقصى تنظم إحتفالاً لتحرير شهادات الخريجين شمال القطاع
جامعة الاقصى تنظم إحتفالاً لتحرير شهادات الخريجين شمال القطاع

غزة- الرأي

احتفلت جامعة الأقصى بتحرير شهادات خريجيها في منطقة شمال قطاع غزة، وذلك برعاية رئيسها الدكتور كمال العبد الشرافي.

ورحب  د. الشرافي بالحضور الكريم ناقلاً تحيات وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، شاكراً جميع العاملين على إنجاح هذا العرس الوطني الفلسطيني.

وأشار إلى أن حفل اليوم ينطلق من مخيم جباليا بشمال قطاع غزة حيث مر الخريجون بعرسهم الوطني أمام منزل الشهيد حاتم السيسي وهو أول شهيدٍ في الانتفاضة الفلسطينية المباركة.

وقال : " إننا نريد أن نغرس في أبنائنا الوفاء ونحن نثق إن لم نكن لمن أعطوا فلا قيمة ولا مستقبلاً لنا" ، آملاً في الوقت عينه أن تكون هذه القيم مغروسةً لنقلها للأجيال القادمة، ورسم البسمة على جباه أهالي الخريجين في نهاية مرحلةٍ جديدةٍ وبداية مرحلةٍ أخرى؛  فالجامعة تفخر بهم وتسعى لمستقبلٍ زاهرٍ لهم .

وأكد  الشرافي على أن قرار مجلس الأمناء ومجلس الجامعة بتحرير الشهادات نابعُ من جامعة الأقصى فقط وليس لأحدٍ منةً على الخريجين ، حيث تحملت الجامعة كافة التكاليف حتى يستطيع الخريج الانطلاق لمجال العمل واستكمال الدراسات العليا .

 وتمنى ألا تنتهي علاقة الخريج بالجامعة فقد شكلت الجامعة نادي الخريجين  لمواصلة عطاء الخريجين مستقبلاً ، واثقاً بوجود المميزين منهم الذين ستفاخر بهم الجامعة والتي ستبقى الحضن الدافئ والداعم لهم.

وقال إن هذا العرس الوطني هو استكمال ُلمسيرة عطاء السلاح التي عهدت شوارع المخيم ان تشهدها، مضيفاً:" فنحن على حد تعبيره قيادةً وشعباً لا نخضع ، وواجبنا وعطاؤنا بمواصلة النضال بسلاحي العلم والكفاح، والإرادة الوطنية الحرة ، وتابع:" أنتم من تضحون ، وأنتم غداً ستقودون فيجب أن يكون طموحكم عالياً وإرادتكم ثابتة" .

36954209_1988923511152134_5334700787266224128_n 36963529_1988929647818187_8251252716785893376_n جامعة الاقصى تنظم إحتفالاً لتحرير شهادات الخريجين شمال القطاع 36904418_1988929344484884_3177063454326390784_n 36906004_1988926161151869_2398163971191341056_n
متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟