أخبار » الرياضة و الملاعب

خسرت أمام أستراليا.. هدية فلسطينية للأردن بكأس آسيا

12 نيسان / يناير 2019 10:00

11
11

عوض المنتخب الأسترالي (حامل اللقب) خسارته في المباراة الأولى محققا فوزه الأول في كأس آسيا لكرة القدم على حساب نظيره الفلسطيني بثلاثة أهداف نظيفة، في المباراة التي جرت اليوم الجمعة بالجولة الثانية للمجموعة الثانية على ملعب راشد في دبي.

وسجل ثلاثية أستراليا جايمي ماكلارين في الدقيقة 18، وتبعه بدقيقتين أوير مابيل، واختتم جيانو أبوستولوس الأهداف في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة.

وحصدت أستراليا أولى نقاطها في البطولة بعد خسارتها أمام الأردن بهدف نظيف، وباتت بحاجة إلى نقطة التعادل في مواجهتها الأخيرة مع سوريا لتضمن تأهلها إلى دور الـ16.

من جهته، ضمن الأردن المتصدر للمجموعة برصيد 6 نقاط الاحتفاظ بموقعه على القمة، ولو خسر مباراته الأخيرة أمام فلسطين وفازت أستراليا على سوريا، إذ ستؤول الأفضلية لـ "النشامى" بفارق المواجهات المباشرة بعد فوزهم على "سوكروز".

وأجرى المدرب الجزائري نور الدين ولد علي أربعة تغييرات على تشكيلته التي تعادلت مع سوريا سلبا، فدفع بالمهاجم محمود وادي ولاعبَي الوسط ألكسيس نورامبوينا وشادي شعبان وناظم بدوي بدلا من ياسر إسلامي وسامح مراعبة وبابلو برافو، في حين غاب المدافع محمد صالح الموقوف لطرده.

من جهته، ترك المدرب غراهام أرنولد -الذي تسلم مهامه بعد مشوار أستراليا المتواضع في مونديال روسيا 2018 والخروج من الدور الأول في إشراف الهولندي برت فان مارفيك- لاعب الوسط ماسيمو لوونغو والمهاجم روبي كروز على مقاعد البدلاء، لمصلحة جاكسون إيرفاين وكريس إيكونوميديس.

وعن أسباب الخسارة، قال مدرب فلسطين ولد علي "بنينا خطتنا على التكتل الدفاعي المتين مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، وكانت أول 20 دقيقة جيدة، لكن الأخطاء الفردية والدفاعية قضت على المسار الجماعي".

وتخوض أستراليا البطولة بعد اعتزال نجميها تيم كايهل وميلي يدينياك، وإصابة نجوم الفريق آرون موي ودانيال آرزاني ومارتن بويل وماثيو ليكي الموجود في التشكيلة.

وبعد انضمامها إلى آسيا عام 2006، بلغت أستراليا ربع النهائي في 2007، ثم خسرت نهائي 2011 أمام اليابان بعد التمديد، قبل أن تكمل مشوارها التصاعدي وتتوج على أرضها في المحاولة الثالثة.

وكان منتخب فلسطين قد حقق نقطته الأولى في تاريخ النهائيات بتعادله مع سوريا افتتاحا، وذلك بعد ثلاث هزائم في نسخة أستراليا عام 2015.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟