ملفات خاصة » ملفات خاصة

الفصائل تدعو لتصعيد الانتفاضة وتحذر من نقض التهدئة

16 آب / يناير 2019 05:21

33
33

غزة - الرأي

أكدت الفصائل الفلسطينية في غزة، استعدادها للدفاع عن الأقصى والقدس بكل ما تملك، مشددة أنها لن تسمح بتمرير جرائم الاحتلال بحق الأقصى، ومحاصرة قبة الصخرة ومنع الصلاة فيها، والتي تعتبر جريمة ممنهجة تعزز مساعي الاحتلال لتهويد الأقصى وتقسيمه زمانياً ومكانياً.

وطالبت الفصائل في بيان لها وصل "الرأي" نسخة عنه، أبناء شعبنا في القدس والضفة والداخل المحتل بتصعيد الانتفاضة في وجه جيش الاحتلال كما ندعوهم للرباط في المسجد الاقصى والدفاع عنه.

وحول الأوضاع المتدهورة في غزة، حذرت الفصائل  من تدهور الوضع الإنساني في القطاع،  خصوصاً خطر توقف بعض المراكز والمستشفيات نتيجة لأزمة الوقود، داعية الأمم المتحدة للتدخل العاجل لإنهاء هذه الأزمة، فيما طالبت السلطة بالقيام بمسؤولياتها تجاه غزة وأهلها ووقف التجاهل المتعمد لآلام وتضحيات شعبنا.

كما ناشدت الفصائل الأشقاء المصريين بفتح المعبر في كلا الاتجاهين وعدم اخضاعه لأية تجاذبات سياسية تعزز الحصار المفروض على شعبنا في غزة.

أما فيما يتعلق بتفاهمات التهدئة،  حملت الفصائل في بيانها الاحتلال المسؤولية عن الاستمرار في المماطلة في دفع استحقاقات التفاهمات الأخيرة، بهدف كسب الوقت وتمرير مخططاته الخبيثة،  مؤكدة أنها ستواصل حراكها حتى تحقيق أهدافها كاملة، ولن تقبل أن يموت شعبنا والعالم يتفرج.

واعتبرت أن الاعتقالات السياسية التي تقوم بها السلطة في الضفة واقتحام منازل عائلاتنا الفلسطينية المجاهدة والاعتداء عليها، جريمة وطنية تمارس بحق شعبنا وأهلنا في الضفة ومنافياً لأدبياتنا وأخلاقنا، ويطبق مساعي الاحتلال في إذلال العائلات المجاهدة وفقا للبيان.

كما طالبت الفصائل المجتمع الدولي والأمتين الإسلامية والعربية بالتحرك الفوري والعاجل رسمياً وشعبياً للوقوف تجاه مسؤولياتها والتصدي للغطرسة الإسرائيلية بحق الأسرى، والأبطال وبحق المسجد الأقصى والمقدسات، والعمل الجاد لرفع الحصار الظالم عن شعبنا في غزة.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟