أخبار » الأخبار الحكومية

"الأسرى" تطالب بفتح تحقيق عاجل بظروف استشهاد الأسير بارود

07 حزيران / فبراير 2019 10:22

الشهيد الأسير بارود
الشهيد الأسير بارود

غزة - الرأي

طالبت وزارة الأسرى والمحررين بغزة المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بفتح تحقيق جدي وعاجل للتحقيق في ظروف وملابسات استشهاد الأسير فارس بارود (51 عاما) من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن الأسير بارود استشهد مساء أمس بعد أن تم نقله من سجن ريمون الى قسم العناية المركزة، حيث كان يعاني من عدّة مشاكل صحية منها "الفتاق" ومشاكل في الكبد، وارتقى شهيدا بعد اعتقال دام 28عاما، عانى خلال سنوات اعتقاله من سياسة الإهمال الطبي وعدم تقديم العلاج اللازم لمرضه.

وأكدت أن صمت وسكوت المؤسسات الدولية على هذه الجرائم وعدم محاسبة الاحتلال عليها هو بمثابة ضوء أخضر للاحتلال لارتكاب المزيد من الجرائم بحق الأسرى.

ونعت الوزارة الشهيد بارود، وحملت الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاده، مؤكدةً أن هذه الجريمة لن تمر مرور الكرام، حيث أنها تأتي ضمن سلسلة من الجرائم الوحشية التي ترتكبها حكومة الاحتلال وإدارة سجونه بحق الأسرى داخل سجون الاحتلال.

يشار إلى أن الأسير بارود، فقد قبل عام والدته (الحاجة أم فارس) التي فقدت بصرها بعد طول انتظار، ولم يغب وجهها يوماً عن فعاليات مناصرة الأسرى في قطاع غزة، والتي حرمت لأكثر من 18 عاماً من زيارته، نتيجة مشادة كلامية مع السجان في آخر زيارة.

ويعد الشهيد بارود أحد الأسرى القدامى المعتقلين قبل توقيع اتفاق (أوسلو)، والذين أخلت سلطات الاحتلال باتفاق الإفراج عنهم في إطار عملية المفاوضات عام 2013، ومعتقل منذ العام 1991 ومحكوم بالسّجن المؤبد و(35) عاماً.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟