أخبار » تقارير

بإشراف وزارة السياحة

ترميم الآثار بغزة.. كنوز تستعيد بريقها بعد فقدانه

14 شباط / فبراير 2019 10:13

51939122_2146525395404375_6118309452933234688_n
51939122_2146525395404375_6118309452933234688_n

غزة-الرأي-فلسطين عبد الكريم

في إطار سعيها للحفاظ على الموروث التاريخي والأثري، والنهوض بالواقع السياحي بغزة، تعمل وزارة السياحة والآثار على العديد من المشاريع التنموية التي تهدف لتحسين واقع الأماكن الأثرية، من خلال إعادة تأهيلها وترميمها بما يتناسب مع قيمتها التاريخية، وتحويلها إلى مناطق سياحية تسر الناظرين من السياح.

وبالرغم من واقع الظروف الصعبة في قطاع غزة المحاصر منذ أكثر من 12 عاما، إلا أن الوزارة تعمل في كل عام على ترميم العديد من المناطق الأثرية والسياحية بغزة، وتنفق عليها المبالغ المالية في سبيل تطويرها.

وفي بداية هذا العام 2019، بدأت الوزارة مشروع ترميم صيانة موقع تل أم عامر، والمعروف أثريا بموقع دير القديس هيلاريون بالنصيرات.

 ويقول رياض الأشقر مدير وحدة العلاقات العامة بوزارة السياحة:" إن الوزارة تقوم بدور الاشراف والمتابعة على مدار الساعة لمجريات عملية الترميم، حيث يوجد مهندس مختص يتواجد في الموقع بشكل دائم ليباشر مع المؤسسة القائمة على الترميم وهي "مؤسسة الاغاثة الأولية الدولية " والذي يموله المجلس الثقافي البريطاني، وذلك من أجل تذليل العقبات لاستمرار المشروع على أكمل وجه. "

ويؤكد الأشقر في حديثه لـ"الرأي"، أن الوزارة تشرف على كل مرحلة من مراحل الترميم، وتطَلع على الخرائط والمستندات الخاصة بكل مرحلة، وتناقش مع الجهة المانحة الخطط والوسائل التي من شأنها أن تخدم المشروع بالشكل الأمثل، لافتاً إلى أن العمل في مشروع ترميم تل أم عامر بدأ نهاية العام 2017 وسوف يستمر العمل حتى بداية العام 2020 بتكلفة تقديرية بلغت حوالي مليون دولار.

ويضيف الأشقر:" تم إنجاز العديد من الأعمال ضمن المشروع حتى بداية العام 2018، حيث تم الانتهاء من بناء مبنى اداري يخدم موظفي الموقع وزواره، ويشمل غرف إدارية وقاعات عرض، كما تم الانتهاء من بناء سور خارجي يحيط بالموقع من جميع الجهات للحفاظ وحماية الموقع، إلى جانب الانتهاء من تهيئة مدخل الموقع من خلال بناء معرش خشبي، وكذلك ممرات للحركة مبلطة ومناطق خضراء وسطية".

ويتابع قوله:" يجري العمل حاليا في منطقة الديماس من الموقع على اعادة بناء القبو الأثري باستخدام الأحجار التي قام بإنجازها العمال والطلاب المتدربين، حيث يتوقع الانتهاء من أعمال بناء القبو نهاية شهر فبراير، وأيضا تم الانتهاء من أعمال ترميم الجدار الاستنادي الأموي في الموقع، والبدء بترميم جدران منطقة المدخل ومنطقة غرف الرهبان".

وفي ذات الإطار، عملت وزارة السياحة والآثار على الانتهاء من أعمال الحماية الخاصة بأرضية الفناء التابعة لموقع تل أم عامر، كما تم الانتهاء من تصميم وتجهيز مخططات مبنى التغطية الخاصة بمنطقة الحمام الأثري، حيث يتوقع البدء بالعمل في مبنى التغطية في شهر مارس القادم. 9.

ويجري حاليا أعمال الحفريات في منطقة الحمام في الأماكن التي سيتم فيها تنفيذ أعمدة خاصة بمبنى التغطية، وكذلك في مكان تصريف مياه الأمطار، وخلال انجاز المشروع تم الانتهاء من تدريب مجموعتين من طلاب الجامعات الفلسطينية خريجي قسمي الهندسة المعمارية والتاريخ والآثار، حيث تم تدريبهم على أعمال قص ونحت الأحجار، وكذلك ترميم الفخار وعلى أعمال الحفريات الأثرية، وتم اختيار المتميزين منهم للعمل في الموقع، فيما يجري العمل حاليا على تدريب مجموعة ثالثة من الطلاب.

وحول الهدف من ترميم وإعادة تأهيل دير القديس هيلاريون، ينوه الأشقر إلى أن الهدف هو الحفاظ على هذا المكان الأثري الذي يعد أول وأقدم وأكبر الأديرة التي بُنيت في فلسطين خلال العصر البيزنطي، حيث يرجع تاريخه إلى عام (329م).

وتعتبر الوزارة مشروع الترميم من المشروعات الهامة والمميزة التي تستهدف موقع أثري مدرج على لائحة التراث العالمي، وكذلك تعتبر صيانة المكان من أولويات عملها كراعية للأماكن الأثرية في فلسطين، وكذلك يهدف المشروع الى منع المتعدين من الدخول لتخريب الموقع وذلك من خلال حمايته بسور مرتفع.

وخلال عملية الترميم يستقبل الموقع ما لا يقل عن 800 زائر بشكل شهري من طلاب المدارس والجامعات والمؤسسات والجاليات الأجنبية، فيما تطمح وزارة السياحة بعد انتهاء الترميم أن يصبح المكان جاهزا لاستقبال البعثات والرحلات السياحية للتعرف على أهمية وتاريخ هذا المكان الأثري بواقع 1500 زائر شهرياً.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟