أخبار » الأخبار الفلسطينية

الفصائل تبارك عملية سلفيت البطولية

17 آيار / مارس 2019 12:46

من مكان العملية
من مكان العملية

غزة - الرأي

باركت الفصائل الفلسطينية عملية سلفيت البطولية، التي وقعت صباح اليوم الأحد، وأدت إلى مقتل جندي ومستوطن، وإصابة آخرين.

وقالت حركة حماس إن عملية سلفيت جاءت رداً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وهي رداً على انتهاكاته وجرائمه وما يجري في القدس والمسجد الأقصى من اقتحامات وتدنيس واعتداءات بحق المصلين وإغلاق باب الرحمة.

كذلك أكدت أنها جاءت رداً على انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى البواسل في السجون، ومضاعفة الاستيطان ومصادرة الأراضي الفلسطينية.

وشددت الحركة على أن هذه العملية الشجاعة والجريئة تؤكد على أن خيار المقاومة بكافة أشكالها هو الخيار الأقوى والأنجح لردع الاحتلال، وإفشال مخططاته، وحماية حقوق شعبنا ومقدساته والدفاع عنه.

وأوضحت أن كل عمليات القمع والتنكيل ومحاولة تشويه المقاومة وشيطنتها من الاحتلال الإسرائيلي ومن يقف معه ويؤيده لن تفلح في كسر إرادة شعبنا أو ثنيه عن مواصلة مسيرة الجهاد والمقاومة دفاعاً عن الشعب والمقدسات.

وأضافت الحركة أن ضفة العياش تؤكد في كل مرة أنها مخزون استراتيجي للمقاومة، وتفاجئ الاحتلال بعمليات نوعية عنوانها أن الحل الوحيد للاحتلال هو الرحيل عن أرضنا ومقدساتنا.

بدوره أكد مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، أن هذه عملية توجيه البوصلة وتصحيح المسار ونقل المعركة لميدانها الطبيعي والحقيقي .

وأوضح شهاب، أن الصوت جاء من الضفة لتنبيه الجميع وليصرخ في كل الضمائر بأن التناقض الأساسي  مع الاحتلال ولا أسباب أخرى للخلاف.

ووجه شهاب، التحية للأبطال في الضفة الثائرة الذين يعيدوننا دوما نحو الطريق الذي لا يمكن أن نبتعد عنه.

وقال: "نبارك هذه العملية ونشد على يدي المنفذ ونحيي الأهل البواسل في الخليل والقدس المرابطين على كل شبر من فلسطين".

من جانبها قالت حركة الأحرار إن هذه العملية البطولة تؤكد تمسك شعبنا بالمقاومة خياراً إستراتيجياً في مواجهة الاحتلال وإجرامه وعدوانه على شعبنا ومقدساته.

وشددت على أن عمليتي إطلاق النار هي الرَّد الفوري على قرار محكمة الاحتلال بإغلاق باب الرحمة، وتأكيد على فشل المنظومة الأمنية الصهيونية التي يتغنى بها الاحتلال وأن شعبنا رغم كل الظروف سيتجاوز العقبات وسينتفض للجم الاحتلال وعدوانه.

بدورها باركت كتائب شهداء الأقصى مجموعات الشهيد أيمن جودة، عملية سلفيت البطولية، التي تؤكد على خيار المقاومة المسلحة في الرد على جرائم الاحتلال.

كذلك باركت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، السواعد الشجاعة التي نفذت العملية البطولية في مدينة سلفيت بالضفة الفلسطينية، والتي أدت لمقتل وإصابة عدد من الإسرائيليين.

وأكدت الكتائب، أن هذه العملية تأتي رداً على جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، مشددةً على أن شعبنا لن يرضخ لسياسة القتل والترهيب الإسرائيلية، وسيواصل مقاومته بكل أشكالها وأنواعها ضد جنود الاحتلال وقطعان مستوطنيه.

وأضافت أن هذه العملية جاءت للتأكيد على وحدة شعبنا وإصراره على مواصلة الانتفاضة وتبنيه خيار المقاومة بالرغم من حجم المؤامرة ضده وصعوبة التحديات في هذه المرحلة وقساوة العدوان.

وحذرت الاحتلال من أن ارتكاب أية حماقة في قطاع غزة والضفة الفلسطينية والقدس المحتلة، وتصعيد العدوان فيه يعني المزيد المزيد من العمليات المفاجئة والنوعية التي تربك الاحتلال.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟