أخبار » الرياضة و الملاعب

برشلونة يهزم مانشستر يونايتد في عقر داره ويقترب من المربع الذهبي لدوري الأبطال

11 آب / أبريل 2019 09:43

برشلونة يهزم مانشستر يونايتد في عقر داره ويقترب من المربع الذهبي لدوري الأبطال
 برشلونة يهزم مانشستر يونايتد في عقر داره ويقترب من المربع الذهبي لدوري الأبطال

بات برشلونة الإسباني على مشارف التأهل للدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما حقق فوزا ثمينا 1 / صفر على مضيفه مانشستر يونايتد الانجليزي الأربعاء في ذهاب دور الثمانية للمسابقة القارية.

وجاء هدف الفريق الكتالوني الوحيد عبر النيران الصديقة، بعدما سجل لوك شاو لاعب يونايتد هدفا عكسيا في مرمى الفريق الانجليزي في الدقيقة 13

وباتت هذه الهزيمة هى الثالثة التي يتلقاها يونايتد داخل معقله (ملعب أولد ترافورد)، في النسخة الحالية للبطولة، بعدما خسر صفر / 1 أمام يوفنتوس الإيطالي في مرحلة المجموعات، قبل أن يخسر مجددا 1 / 2 أمام ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي في دور الستة عشر.

وأصبح يكفي برشلونة التعادل بأي نتيجة في مباراة العودة التي ستجرى في معقله (كامب نو) الأسبوع المقبل من أجل حجز بطاقة الصعود للمربع الذهبي للبطولة التي توج بها في خمس مناسبات.

في المقابل، أصبح يتعين على مانشستر يونايتد، الذي يمتلك ثلاثة ألقاب في البطولة، الفوز بفارق هدفين أو بفارق هدف واحد شريطة تسجيله هدفين على الأقل في شباك برشلونة، إذا أراد الاستمرار في المسابقة.

يذكر أن هذا هو الانتصار الأول الذي يحققه برشلونة على مانشستر يونايتد على ملعب أولد ترافورد.

بدأت المباراة بهجوم متبادل من الفريقين، قبل أن تشهد الدقيقة الخامسة أول تسديدة في المباراة عن طريق ماركوس راشفورد نجم مانشستر يونايتد، الذي نفذ ركلة حرة مباشرة مرت بجوار القائم الأيمن.

وكاد راشفورد أن يفتتح التسجيل ليونايتد في الدقيقة الثامنة، حينما تلقى تمريرة بينية انفرد على إثرها بالمرمى، ولكن الألماني مارك أندري تير شتيجن، حارس مرمى برشلونة خرج من مرماه في الوقت المناسب ليبعد الكرة عن المنطقة الخطرة.

ومن أول هجمة منظمة لبرشلونة، أحرز لوك شاو لاعب مانشستر يونايتد هدفا عكسيا لمصلحة برشلونة في الدقيقة .13

وتلقى ليونيل ميسي تمريرة أمامية داخل المنطقة، ليمرر كرة عرضية ، إلى سواريز، الخالي من الرقابة، ليسدد ضربة رأس اصطدمت بجسد شاو قبل أن تعانق الكرة الشباك.

واستعان حكم المباراة بتقنية حكم الفيديو المساعد، بعدما أشار مساعده إلى وقوع المهاجم الأوروجواياني في مصيدة التسلل، لكنها أكدت صحة الهدف لتعلن تقدم برشلونة بهدف مبكر.

حاول يونايتد العودة لأجواء المباراة، وسدد أشلي يونج من خارج المنطقة في الدقيقة 19 ولكنها مرت بعيدة تماما عن المرمى، فيما سدد راشفورد تصويبة مماثلة في الدقيقة 21 علت العارضة.

أحكم مانشستر يونايتد سيطرته على المباراة، مستغلا تراجع لاعبي برشلونة للدفاع، وطالب لاعبو الفريق الانجليزي بالحصول على ركلة جزاء عقب سقوط سكوت مكتوميناي في كرة مشتركة مع جيرار بيكيه مدافع برشلونة، لكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

توقف اللعب لبعض الوقت بسبب إصابة ميسي بجرح في أنفه.

وأنقذ الإسباني ديفيد دي خيا، حارس مرمى يونايتد، فريقه من تلقي هدف آخر في الدقيقة 36، بعدما تصدى ببراعة لقذيفة من داخل المنطقة عن طريق فيليب كوتينيو.

في المقابل، أضاع ديوجو دالوت فرصة مؤكدة ليونايتد في الدقيقة 40، حينما تلقى تمريرة عرضية من جهة اليمين عن طريق راشفورد، لكنه سدد ضربة رأس لم تكن متقنة مرت بعيدة تماما عن المرمى، لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة 1 / صفر.

بدأ الشوط الثاني بهجوم من جانب يونايتد، الذي كاد أن يدرك التعادل في الدقيقة 52 عن طريق راشفورد، حينما مرر أشلي يونج كرة عرضية من الناحية اليمنى أبعدها تير شتيجن بقبضة يده، لتتهيأ الكرة أمام اللاعب الانجليزي الشاب، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة لكن الكرة مرت بعيدة تماما عن المرمى.

واصل يونايتد استحواذه على الكرة ولكن بلا فاعلية على المرمى، فيما أضاع سواريز فرصة إضافة هدف آخر في الدقيقة 64، حينما تلقى تمريرة بينية من نيلسون سيميدو، ليجد نفسه منفردا بالحارس دي خيا، ولكنه سدد برعونة من داخل المنطقة، واضعا الكرة في الشباك من الخارج.

أجرى برشلونة تبديلين في الدقيقة 65 بنزول أرتورو فيدال وسيرخي روبيرتو بدلا من آرتور ميلو وكوتينيو.

وعاد دي خيا للتألق من جديد، بعدما تصدى لتسديدة من داخل المنطقة عن طريق إيفان راكيتيتش في الدقيقة 66، ليرد يونايتد بهجمة سريعة في الدقيقة 67 تنتهي بتسديدة من روميلو لوكاكو في أحضان تير شتيجن.

دفع النرويجي أولي جونار سولسكاير مدرب مانشستر يونايتد بتبديله الأول في الدقيقة 68، حيث نزل أنتونيو مارسيال بدلا من لوكاكو.

وحصل برشلونة على ركلة حرة على حدود المنطقة في الدقيقة 83 نفذها ميسي، لكن الكرة اصطدمت في الحائط البشري لتصل سهلة في يد دي خيا.

أجرى يونايتد تبديله الثاني في الدقيقة 85 بنزول أندرياس بيريرا بدلا من ماركوس راشفورد.

كثف مانشستر يونايتد من هجماته خلال الدقائق الأخيرة للمباراة، غير أن هجماته افتقدت للدقة في اللمسة الأخيرة، لينتهي اللقاء بفوز برشلونة بهدف نظيف.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟