أخبار » الرياضة و الملاعب

صلاح يسجل هدفا عالميا ويقود ليفربول للفوز على تشيلسي

15 آيار / أبريل 2019 09:14

صلاح يسجل هدفا عالميا ويقود ليفربول للفوز على تشيلسي
صلاح يسجل هدفا عالميا ويقود ليفربول للفوز على تشيلسي

سجل نجم كرة القدم المصري محمد صلاح هدفا وساهم في صنع هدف آخر ليقود ليفربول إلى الفوز الثمين 2 / صفر على تشيلسي الأحد في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي والتي شهدت فوز مانشستر سيتي على مضيفه كريستال بالاس 3 / 1 في وقت سابق.

واستعاد ليفربول صدارة جدول المسابقة بعدما فقدها لصالح مانشستر سيتي في وقت سابق حيث رفع الفريق رصيده إلى 85 نقطة بفارق نقطتين أمام مانشستر سيتي وتجمد رصيد تشيلسي عند 66 نقطة في المركز الرابع.

ورفع صلاح رصيده إلى 19 هدفا بالتساوي مع الأرجنتيني سيرخيو أجويرو مهاجم مانشستر سيتي في صدارة قائمة هدافي المسابقة حتى الآن وبفارق هدف واحد فقط أمام السنغالي ساديو ماني مهاجم ليفربول الذي سجل الهدف الأول لفريقه في مباراة الأحد.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل ماني وصلاح هدفي ليفربول في الدقيقتين 51 و53 .

والفوز هو الأول لليفربول على تشيلسي باستاد "آنفيلد" في ليفربول منذ أيار2012 .

وسجل رحيم ستيرلنج هدفين ليقود مانشستر سيتي إلى مواصلة انتصاراته في الدوري الإنجليزي بفوز ثمين 3 / 1 على مضيفه كريستال بالاس. وانتزع مانشستر سيتي صدارة الدوري مؤقتا قبل أن يستعيدها ليفربول.

وأنهى مانشستر سيتي الشوط الأول لصالحه بالهدف الذي سجله ستيرلنج في الدقيقة 15 ، وعزز اللاعب نفسه تقدم الفريق في الشوط الثاني بهدف ثان في الدقيقة 63 لكن لوكا ميليفوفيتش لاعب وسط كريستال بالاس قلص الفارق بهدف ثمين لأصحاب الأرض في الدقيقة 81 . وفي الدقيقة الأخيرة من المباراة ، سجل البرازيلي جابرييل جيسوس الهدف الثالث للضيوف.

وقاد ستيرلنج فريق مانشستر سيتي للفوز التاسع على التوالي وتجمد رصيد كريستال بالاس عند 39 نقطة في المركز الثالث عشر.

ورفع ستيرلنج رصيده إلى 17 هدفا ليقتسم المركز الثالث في قائمة هدافي المسابقة مع الجابوني بيير إيمريك أوباميانج مهاجم أرسنال وهاري كين مهاجم توتنهام.

وعلى استاد "آنفيلد" في ليفربول ، بدأت المباراة بنشاط هجومي ملحوظ من ليفربول الذي سعى لهز الشباك مبكرا لكنه اصطدم بالدفاع المنظم من قبل تشيلسي.

وسنحت الفرصة الذهبية أمام محمد صلاح في الدقيقة السادسة لتسجيل الهدف الأول في المباراة اثر هجمة منظمة للفريق وتمريرة عرضية لعبها ساديو ماني من الناحية اليسرى وقابلها صلاح بتسديدة مباشرة بيسراه من وسط منطقة الجزاء ولكن الكرة ذهبت بين يدي الحارس.

وحاول البلجيكي إيدن هازارد نجم تشيلسي الرد بهجمة في الدقيقة العاشرة لكنه تعرض للعرقلة بخشونة وخرج لتلقي العلاج قبل استئناف اللقاء.

وتغاضى الحكم عن احتساب ضربة جزاء لصلاح الذي تعرض للإعاقة من جانب ديفيد لويز داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 14 .

وفيما كان ليفربول هو الأفضل والأكثر هجوما وخطورة ، اعتمد تشيلسي على المرتدات السريعة التي قادها المهاجم الشاب كالوم هودسون أودوي لكنها لم تشكل خطورة حقيقية على مرمى ليفربول.

وشهدت الدقيقة 20 قطع الكرة من دفاع ليفربول وهجمة مرتدة سريعة وصلت منها الكرة إلى هازارد داخل منطقة الجزاء حيث تلاعب النجم البلجيكي بدفاع ليفربول ثم سدد الكرة قوية ولكن الحارس أليسون باكير تصدى لها.

وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية مع استمرار تفوق ليفربول الذي كاد يحرز هدف التقدم في الدقيقة 26 اثر كرة عالية هيأها صلاح برأسه إلى زميله جوردان هيندرسون المتحفز على حدود منطقة الجزاء حيث أطلق هيندرسون الكرة لكنها ارتطمت بقدم ديفيد لويز وخرجح لركنية لم تستغل.

ورد تشيلسي بهجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 30 أنهاها ويليان بتسديدة صاروخية من حدود منطقة الجزاء ولكن الكرة ذهبت خارج المرمى بقليل.

وأهدى صلاح زميله ساديو ماني تمريرة رائعة في الدقيقة 38 ولكن الأخير سدد الكرة خارج المرمى.

وخرج أنتوني روديجر لاعب تشيلسي مصابا في الدقيقة 40 ولعب أندرياس كريستنسن بدلا منه.

وباءت محاولات ليفربول بالفشل في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لينتهي بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني ، كثف ليفربول هجومه وواصل صلاح تألقه ليترجم الفريق هذه البداية القوية في الشوط الثاني إلى هدفين متتاليين.

وجاء الهدف الأول في الدقيقة 51 اثر هجمة منظمة صنعها صلاح حيث تبادل الكرة مع البرازيلي روبرتو فيرمينو ثم مررها إلى جوردان هيندرسون الذي لعبها عرضية من داخل منطقة الجزاء ليقابلها ساديو ماني المتحفز أمام المرمى بضربة رأس لتسكن الكرة مرمى تشيلسي.

ولم يمنح ليفربول ضيفه أي فرصة لإعادة ترتيب الأوراق حيث وصلت الكرة إلى صلاح بالقرب من منطقة الجزاء في الدقيقة 53 ليتلاعب بمدافعي تشيلسي ثم سدد الكرة قوية بيسراه في الزاوية العليا البعيدة على يمين الحارس الذي لم يستطع اللحاق بالكرة لتستقر في المرمى.

وأثار الهدفان حفيظة تشيلسي الذي بدأ البحث عن تعديل النتيجة ، ودفع ماوريسيو ساري المدير الفني للفريق بمهاجمه الأرجنتيني المخضرم جونزالو هيجواين في الدقيقة 56 بدلا من أودوي.

وكثف تشيلسي محاولاته ولكن الحظ عاند هازارد لترتد تسديدته من القائم الأيمن في الدقيقة 59 كما تصدى الحارس باكير لتسديدة أخرى من هازارد في الدقيقة 60 ثم تدخل الدفاع في الوقت المناسب وحرم هيجواين من تسديد الكرة من وسط منطقة الجزاء في الدقيقة 63 .

ورد ليفربول بهجمة سريعة أنهاها صلاح بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس تصدى لها.

ودفع الألماني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول بلاعبه جورجينيو فاينالدوم في الدقيقة 66 بدلا من نابي كيتا لتنشيط أداء خط الوسط ومنع تشيلسي من مواصلة سيطرته على مجريات اللعب والتي بدأت بعد هدفي ليفربول.

واستعاد ليفربول اتزانه سريعا وعاد لتشكيل بعض الخطورة على دفاع الضيوف لكن الحظ عاند لاعبيه في أكثر من كرة.

وتبادل الفريقان الهجوم فيما تبقى من المباراة لكن دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك لينتهي اللقاء بفوز ثمين لليفربول.

وفي المباراة الأخرى ، فرض مانشستر سيتي هيمنته التامة على مجريات اللعب منذ صفارة البداية وحاصر الفريق مضيفه داخل منطقة الجزاء معظم الوقت خلال الدقائق الأولى.

ولجأ كريستال بالاس للدفاع المتكتل ونجح في حرمان ضيفه من ترجمة هذه البداية القوية إلى أهداف.

وأهدر ستيرلنج فرصة ذهبية للتقدم في الدقيقة العاشرة اثر هجمة منظمة سريعة تبادل فيها ليروا ساني الكرة مع ديفيد سيلفا ثم مرر الأخير الكرة إلى ستيرلنج الخالي تماما من الرقابة على بعد خطوات قليلة من المرمى لكنه وضع الكرة بيسراه خارج القائم الأيسر للمرمى.

ولكن ستيرلنج منح فريقه التعويض المناسب عن هذه الفرصة المثالية وأهدر هدف التقدم للضيوف في الدقيقة 15 ليكون الهدف السادس عشر له هذا الموسم.

وجاء الهدف من هجمة مرتدة سريعة مرر منها البلجيكي كيفن دي بروين الكرة طولية حريرية لتصل إلى ستيرلنج الذي انطلق بالكرة في حراسة مدافعي كريستال بالاس ثم أطلقها قوية من زاوية صعبة داخل منطقة الجزاء لتعانق الكرة الشباك دون أن يستطع فيسنتي جوايتا حارس مرمى كريستال بالاس أن يفعل لها شيئا.

وواصل مانشستر سيتي محاولاته الهجومية وهيمنته على مجريات اللعب لكنه افتقد للحدة الهجومية المطلوبة في مواجهة دفاع كريستال بالاس.

وخرج جيفري شلوب لاعب كريستال بالاس من الملعب في الدقيقة 20 للإصابة اثر كرة مشتركة مع فينسنت كومباني نجم دفاع مانشستر سيتي. ولعب السنغالي شيخو كوياتي في الدقيقة 22 بديلا لشلوب.

ووسط السيطرة شبه التامة لمانشستر سيتي على المباراة ، شن كريستال بالاس أول هجمة حقيقية له في الدقيقة 31 لكن دفاع مانشستر سيتي تدخل في اللحظة المناسبة وأبعد الكرة.

ورد ساني بهجمة منظمة تلاعب فيها بدفاع كريستال بالاس وتوغل داخل منطقة الجزاء ثم سدد الكرة قوية لكن الحارس تصدى لها ببراعة لتخرج إلى ركنية لم تستغل. وفقد مانشستر سيتي فرصة تعزيز تقدمه في الدقيقة 45 بسبب عدم التنسيق بين ساني وسيرخيو أجويرو لينتهي الشوط الأول بتقدم مانشستر سيتي بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني ، استأنف مانشستر سيتي سيطرته على مجريات اللعب وهجومه الذي كاد يسفر عن الهدف الثاني في الدقيقة 48 ولكن يقظة الحارس جوايتا حالت دون ذلك.

وواصل دفاع كريستال بالاس صموده في مواجهة المحاولات الهجومية المتتالية من الضيوف حتى جاء الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 63 .

وجاء الهدف من هجمة منظمة سريعة تنقلت فيها الكرة بين أجويرو وسيلفا وساني الذي مررها من حدود منطقة الجزاء إلى ستيرلنج الذي قابلها بلمسة ساحرة من قدمه اليسرى لتذهب في الزاوية البعيدة على يمين الحارس حيث تهادت الكرة إلى داخل المرمى لتكون الهدف الثاني للفريق والسابع عشر لستيرلنج في الدوري هذا الموسم. وأجرى الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي تغييرا تنشيطيا في الدقيقة 65 بنزول البرتغالي برناردو سيلفا بدلا من الإسباني ديفيد سيلفا. وحاول كريستال بالاس الرد على ضغط الضيوف وتحسين النتيجة لكن الفرصة الأولى للفريق في الشوط الثاني جاءت في الدقيقة 70 عندما وصلت الكرة إلى كريستيان بنتيكي داخل منطقة الجزاء ليستدير اللاعب ويخطفها بتسديدة مباشرة نحو المرمى لكن إديرسون حارس مرمى مانشستر سيتي تصدى لها وأمسك الكرة بثبات. وواصل الفريقان محاولاتهما مع استمرار تفوق مانشستر سيتي الذي أهدر الفرصة لتعزيز تقدمه بمزيد من الأهداف.

وحصل جيمس ماكارثر على ضربة حرة لكريستال بالاس في الدقيقة 80 بعدما تصدى دفاع مانشستر سيتي لمحاولة اختراقه منطقة الجزاء.

وسدد لوكا ميليفوفويتش الضربة الحرة قوية لتمر بين لاعبي الحائط البشري الدفاعي وتسكن المرمى في الدقيقة 81 ليكون هجف إنعاش الأمل بالنسبة لأصحاب الأرض. وفيما استعد الفريقان لإنهاء المباراة بهذه النتيجة ، باغت البديل جيسوس أصحاب الأرض بالهدف الثالث للضيوف اثر هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 90 .

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟