أخبار » تقارير

المؤسسات الحكومية تواصل جهودها لإزالة آثار العدوان "الإسرائيلي"

05 تموز / مايو 2019 01:30

791db6d795196ab9155f5537b8e93d0d
791db6d795196ab9155f5537b8e93d0d

غزة- الرأي- آلاء النمر

منذ أن أعلن العدو (الإسرائيلي) عدوانه الجديد ضد قطاع غزة أعلنت المؤسسات الحكومية والأجهزة الأمنية  عن خطة الطوارئ لمتابعة عملها من أجل حماية الجبهة الداخلية وحماية ظهر المقاومة، فأصدرت تعليماتها لكافة العاملين فيها بإخلاء مقراتهم والبقاء على جهوزية تامة لخدمة المواطنين وأمنهم.

وعلى الرغم من وضع غزة بكل ما فيها داخل مرمى الاستهداف العسكري للطائرات الحربية الإسرائيلية، فإن جبهة الداخلية لقطاع غزة جبهة متينة تسخر نفسها درعا حاميا وملبيا لنداءات الشعب الفلسطيني المكلوم.

 

خطة طوارئ

رئيس المكتب الإعلامي الحكومي بغزة سلامة معروف، قال إن عمل الوزارات والمؤسسات الحكومية في القطاع غزة سيكون وفق خطط الطوارئ المعتمدة في كل مؤسسة.

وذكر معروف اليوم الأحد، أن العمل داخل الوزارات والمؤسسات الحكومية سيضمن تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين، على أن تقوم فرق العمل في كافة القطاعات بدورها في حصر أضرار العدوان، وتقديم الخدمات العامة والمساعدة العاجلة للأسر المتضررة.

حماية الجبهة الداخلية

وزارة الداخلية والأمن الوطني أكدت أنه و في ظل التصعيد والعدوان الإسرائيلي على  قطاع غزة، وعمليات القصف والتدمير التي يقوم بها الاحتلال، اتخذت الإجراءات والتدابير اللازمة للمحافظة على استقرار الجبهة الداخلية، وتقديم العون والمساعدة للمواطنين، وفي سبيل ذلك تم رفع حالة الجهوزية لدى الأجهزة الأمنية والشرطية والخدماتية في جميع المحافظات.

وشددّ الناطق باسم وزارة الداخلية إياد البزم أن الجبهة الداخلية في غزة مؤمنة ومترابطة ومتماسكة وقوية رغم تهديدات الاحتلال.

ولفت إلى أن الاحتلال يسعى دائماً لإيجاد مبررات لاستهداف المواطنين والبيوت الآمنة والأراضي الزراعية في غزة والاحتلال يبحث دائماً عن إيجاد مبررات واهية لضرب القطاع" .

ودعا البزم المواطنين للإبتعاد بالقدر الكافي عن الأماكن التي يتم استهدافها من قبل جيش الاحتلال، وعدم التجمهر حولها؛ خشية من تجدد الاستهداف، ولتمكين الجهات المختصة من القيام بدورها.

ونوه إلى عدم العبث بأي أدوات من مخلفات القصف، سواء شظايا الانفجارات أو تلك التي لم تنفجر، وتمكين الجهات الأمنية من التعامل مع هذه المواد الخطرة، كذلك إلى  عدم التجمهر في المستشفيات، وخاصة أقسام الاستقبال والطوارئ؛ لإفساح المجال للأطقم الطبية للقيام بدورها، وتسهيل حركة مركبات الإسعاف.

وناشد البزم المواطنين إلى عدم التجاوب مع أية اتصالات أو رسائل من جهات مجهولة المصدر، والإبلاغ الفوري عنها من خلال الاتصال بالعمليات المركزية لوزارة الداخلية عبر الرقم الوطني المجاني (109).

 

تقديم الخدمات

بدورها؛ أعلنت وزارة الصحة بغزة، عن رفع حالة الجهوزية والاستعداد في كافة الأقسام الحيوية بالمستشفيات ومنظومة الإسعاف والطوارئ بقطاع غزة.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة على تكريس الجهود الطبية لتقديم الخدمات الصحية للحالات الطارئة وإنقاذ الحياة، وذلك في ظل التصعيد الصهيوني المتواصل على قطاع غزة لليوم الثاني.

ولفت القدرة  أن العمل سيكون بخطة  " ب" وسيتم خلالها العمل على مدار 24  ساعة كالمعتاد خاصة أقسام الطوارئ ، فيما سيتم تأجيل العمليات الجراحية المجدولة وكذلك العمل في العيادات الخارجية .

 وأشار الى أن الطواقم الطبية و التمريضية والفنية والإدارية على أهبة الاستعداد والجهوزية في حال حدوث أي طارئ أو تدهور الوضع الحالي ، متمنيا السلامة لجميع أبناء شعبنا.

تنسيق مشترك

رئيس بلدية غزة م. نزار حجازي، شجب العدوان الإسرائيلي الهمجي على قطاع غزة بشكل عام ومدينة غزة على وجه الخصوص، واستهداف وتدمير مبانٍ سكنية مدنية.

وأوضح حجازي أن اللجنة تنسق ميدانيًا مع الجهات ذات العلاقة كافة كـ(الدفاع المدني، ووزارة الصحة، ووزارة الداخلية، وشركة توزيع الكهرباء في محافظات قطاع غزة، ومؤسسات المجتمع المدني)، وتتلقى الإشارات عبر رقم الطوارئ المختصر 115 على مدار الساعة.

وأكد أن لجنة الطوارئ في البلدية تعمل جاهدة على ضمان استمرار تقديم الخدمات الأساسية لأهلنا في مدينة غزة، على مدار الساعة، رغم العدوان الإسرائيلي الغاشم والمستمر على قطاع غزة، داعيًا المواطنين إلى التواصل مع اللجنة عبر رقم الطوارئ المختصر 115، للإبلاغ عن أي طارئ أو شكوى فيما يتعلق بخدمات البلدية.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟