أخبار » انشر خبراً

خلال حفل ختام الأسبوع الأولمبي الوطني

تكريم جامعة الأقصى و المتميزين رياضياً لعام 2018-2019م

16 آب / يوليو 2019 10:59

تكريم جامعة الأقصى و المتميزين رياضياً لعام 2018-2019م
تكريم جامعة الأقصى و المتميزين رياضياً لعام 2018-2019م

غزة- الرأي

 كرمت اللجنة الأولمبية الفلسطينية، جامعة الأقصى ، والمتميزيينرياضياً لعام 2018-2019م، وذلك خلال  حفل ختام الأسبوع الأولمبي الوطني . 

 وتم التكريم والذي أقيم في فندق المتحف بغزة، بحضور  رئيس مجلس أمناء الجامعة وعضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة د. كمال العبد الشرافي، والقائم بأعمال رئيس الجامعة أ.د. ايمن محمود صبح، ونائب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية وعميد كلية التربية البدينة والرياضة د. أسعد المجدلاوي، كما  تم تكريم  د. الشرافي، ود. صبح على جهودهما في خدمة المسيرة الرياضية.   

وقد شارك في الحفل التكريمي شخصيات رياضية واعتبارية وعدد من ممثلي الاتحادات والأندية الرياضية، وممثلي شركة جوال وأوريدو، والعديد من المدربين الرياضيين، ومجموعة من المؤسسات الداعمة والمؤثرة والفاعلة في قطاع الرياضة الفلسطينية، وعدد من المؤسسات الإعلامية والتي تم تكريمها خلال الحفل.

وفي كلمته رحب د. المجدلاوي بجميع الحضور شاكراً مشاركتهم هذه الأمسية التي تأتي بمناسبة ختام الأسبوع الجديد للعام 2019م، مقدماً أحر التعازي بوفاة رئيس اللجنة الأولمبية السابق اللواء أحمد القدوة، ناقلاً تحيات رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية وقائد المسيرة الرياضية في فلسطين اللواء جبريل الرجوب والذي وفق تعليماته كان لابد من مدخل شكرٍ لشركاءٍ من مختلف المؤسسات التي قدمت الكثير للرياضة الفلسطينية وعملوا وما زالوا من أجل رفعة الرياضة الفلسطينية.

وعبر د. المجدلاوي عن اعتزازه بكلية التربية البدنية والرياضة في جامعة الأقصى كونها الكلية الوحيدة التي تمنح درجة البكالوريوس في المجال الرياضي في قطاع غزة، والتي كان لها الفضل في تخريج ثلة من المدربين واللاعبين الرياضيين المميزين الذين كان لهم الدور البارز في تمثيل فلسطين في كافة المحافل العربية والدولية.

وأفاد د. المجدلاوي أن موعد حفل التكريم يتواءم مع انتهاء كافة أنشطة الاتحادات الرياضية لكل عام، والذي يحمل في طياته الكثير من الرسائل، مؤكداً على الثوابت الرياضية للشباب الفلسطيني وحقه في المشاركة الرياضية، مشيراً إلى فتح باب الاجتهاد لتقديم ما هو جديد وتطوير الأنشطة الرياضية، إضافةً إلى الثوابت التي تنسجم مع رؤية اللجنة الأولمبية الفلسطينية، حيث أن الرياضة على حد قوله كانت وستبقى عنصر أساسي للوحدة في الوطن والشتات، مؤكداً في ذات السياق على الاستمرار في الإنجازات التي تنفذها المنظومة الرياضية مع الحفاظ على الهدف الأساسي بأن تبقى الرياضة الفلسطينية وسيلةً نضاليةً تضاف إلى وسائل النضال الفلسطيني، معبراً بدوره عن فخره بانتسابه لهذه المنظومة الرياضية الكبيرة التي تحافظ على تعزيز الوحدة الوطنية.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟