أخبار » الأخبار الفلسطينية

اكتشاف موقع أثري عمره 9000 عام خلال حفريات بالقدس

16 آب / يوليو 2019 07:01

كشفت سلطة الآثار التابعة للاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، عن موقع أثري قديم عمره آلاف السنين خلال حفريات قامت بها قرب القدس المحتلة.

وقالت القناة العبرية السابعة، إن اكتشاف الموقع جاء خلال أعمال حفريات لإنشاء الطريق السريع رقم 16 عند مدخل القدس.

ونوهت القناة العبرية إلى أن سلطات الاحتلال تسعة لربط "الطريق رقم 16" مع الطريق السريع "رقم 1" جنوبي مدينة القدس المحتلة، عبر نفقين مزدوجين.

ولفتت النظر إلى أنه خلال الحفريات تم العثور على الآلاف من رؤوس الأسهم والمجوهرات والتماثيل.

وأشارت القناة السابعة، إلى أن الموقع الأثري يقع على بعد حوالي 5 كيلو متر غربي القدس المحتلة، وقدرت سلطات الاحتلال بأن عمره ما يقرب 9000 عام.

وتواصل سلطات الآثار "الإسرائيلية"، حفرياتها المستمرة في أكثر من منطقة في مدينة القدس والضفة الغربية، في ظل محاولات مستمرة لنسب الأماكن التاريخية إليها ومحاولة ضمها لمستوطناتها المنتشرة على الأراضي الفلسطينية.

وحذرت وزارة الخارجية الفلسطينية من تواصل الحفريات الإسرائيلية التي تهدف إلى تزوير التاريخ والحقائق على الأرض، مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل لإلزام "إسرائيل"، بوقف انتهاكاتها المستمرة للمواقع الفلسطينية.

وكانت سلطات الاحتلال دشنّت الأسبوع الماضي، نفق ما يُسمى بـ (طريق الحجاج)، بمشاركة السفير الأمريكي لدى تل أبيب، ديفيد فريدمان، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات،

ويمتد النفق بين "بركة سلوان" التاريخية وأسفل المسجد الأقصى وباحة حائط البراق.

وعلى مدى سنوات، حذرت مؤسسات فلسطينية متخصصة بشؤون القدس، من أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى إلى ربط هذه الحفريات بشبكة الأنفاق الممتدة من وسط بلدة سلوان والواصلة إلى أسفل المسجد الأقصى.

وبيّنت أن هذه الحفريات والمركز التهويدي في حي وادي حلوة تُشكل إحدى المداخل الرئيسية إلى شبكة أنفاق سلوان وشبكة الأنفاق أسفل الجدار الغربي للمسجد الأقصى.

وذكرت أن الاحتلال يسعى من خلال تلك الحفريات والأنفاق إلى تدمير وطمس المعالم الإسلامية العريقة في المحيط الملاصق للمسجد الأقصى والبلدة القديمة بالقدس، وتهويد المدينة، وتحويلها إلى حيّز يهودي استيطاني.

1 2 3
متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟