أخبار » الأخبار الحكومية

الخدمات الطبية تُخرِّج دورة "مسعف وضابط إسعاف" الحادية عشرة

19 كانون أول / يوليو 2019 07:43

1
1

غزة-الرأي

خرَّج معهد ضباط الإسعاف وتأهيل السائقين التابع للمديرية العامة الخدمات الطبية العسكرية بوزارة الداخلية، امس  الخميس، الدورة الحادية عشر من ضباط الإسعاف، وذلك لـ 40 مسعفًا وضابط إسعاف.

وحضر حفل التخريج، الذي أُقيم في مسرح جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي، كلٌ من اللواء جمال الجرَّاح نائب قائد قوات الأمن الوطني وجيش التحرير، والعميد طبيب محمد صالح مدير عام الخدمات الطبية العسكرية، والعميد محمد خلف مستشار وزير الداخلية لشؤون التدريب والتنمية، وممثلين عن وزارة النقل والمواصلات والصليب الأحمر، والعديد من كوادر وقيادات الأجهزة الأمنية.

وأكد مدير عام الخدمات الطبية العسكرية، خلال كلمة له، على أهمية دورة ضباط وسائقي الإسعاف في خدمة أبناء شعبهم كونهم يعرِّضون حياتهم للخطر في كل لحظة ويحملون أرواحهم على أكفهم من أجل انقاذ المصابين والجرحى.

وكشف صالح عن افتتاح دورة جديدة خلال الأيام القليلة القادمة تحمل اسم "الشهيد المسعف محمد الجديلي"، مشيدًا بالدور الذي بذله المعهد بكافة العاملين فيه، لتعليم وتدريب الطلاب بأفضل الطرق العلمية والعملية لنقل وإخلاء المصابين.

ومن جانبه، أثنى اللواء الجرَّاح على رجال الإسعاف الذين يقدمون أرواحهم خدمة لأبناء شعبهم مقتحمين المخاطر من أجل الحفاظ على أرواح أبناء شعبنا.

وأوضح أن "وزارة الداخلية تقدم كل ما بوسعها لخدمة أبناء شعبها، داعيًا ضباط الإسعاف ومسعفي الخدمات الطبية ليكونوا المحافِظين على أرواح المواطنين.

وهنأ الجراح الخريجين وذويهم بهذا التخرج المميز الذي يؤهلهم أن يكونوا سندًا لأبناء شعبهم وبلسمًا لجراحهم وقت الحروب والكوارث.

بدوره، قدم الطالب محمد أبو عساكر الشكر الجزيل لمديرية الخدمات الطبية العسكرية ولكل من ساهم في إنجاح دورة ضباط الإسعاف العاشرة.

وفي كلمه للخريجين، قال أبو عساكر:" تعبنا لمدة ستة أشهر حتى وصلنا لهذه المرحلة والجميع يعلم بأنها البداية وليست كما يعتقد البعض أنها النهاية"، لافتًا إلى أن الدورة التدريبة أكسبتهم مهارات مهمة ليكونوا خدمًا وعونًا لأبناء شعبهم.

وفي ختام الحفل، كرَّمت مديرية الخدمات الطبية العسكرية عائلة الشهيدين أبو حسنين والجديلي ومحاضري ومدربي المعهد، إضافةً لخريجي الدورة.

الجدير بالذكر، أن الشهيدين أبو حسنين والجديلي استشهدا برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال عملهم الإنساني في إنقاذ وإسعاف المواطنين خلال مسيرات العودة شرق قطاع غزة.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟