أخبار » الأخبار الحكومية

وزارة الأسرى تنظم زيارة تهنئة لأبناء الأسرى الناجحين في الثانوية العامة

22 كانون أول / يوليو 2019 10:46

وزارة الأسرى تنظم زيارة تهنئة لأبناء الأسرى الناجحين في الثانوية العامة
وزارة الأسرى تنظم زيارة تهنئة لأبناء الأسرى الناجحين في الثانوية العامة

غزة- الرأي

نظم وفد من وزارة الاسرى والمحررين، سلسلة زيارات تهنئة لأبناء الأسرى الناجحين في الثانوية العامة، أمس الأحد.
وزار الوفد برئاسة بهاء المدهون وكيل الوزارة وبمشاركة عدد من المدراء العامون والعاملين في الوزارة،  منزل الطالبة جمانة علاء أبو جزر من مدينة رفح والحاصلة على معدل 93% 

جمانة ابنة الأسير علاء أبو جزر، والتي مرت بحياة قاسية جدا عليها حيث توفيت والدتها وهي تبلغ من العمر 4 أشهر، وقبل أن تتم العام اعتقل الاحتلال والدها، وحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة 19 عاما 
 حيث رعاها جدها الذي توفي وهي في سن الخامسة ، فاحتضنها عمها أيمن، الذي اغتاله الاحتلال وهي في سن الثامنة ، قضت 18 عاماً تصارع الحياة وحيدة دون أي قرابة من الدرجة الأولى لا أب، أو أم أو أخ أو أخت 
بدوره  عدّ بهاء المدهون، تفوق جمانة في الثانوية العامة دليل على العزيمة والاصرار للوصول الى أعلى المراتب وسط غياب أباها في سجون الاحتلال مبديا استعداد وزارته لتقديم كافة الامكانيات المتاحة لديها لدعم أبناء الأسرى في مسيرتهم التعليمية والحياتية.
من جانبها، عبرت جمانة عن سعادتها بهذه الزيارة والدعم المعنوي التي تقدمه لها الوزارة، ولكافة أبناء الأسرى، مشيرة الى أنها تطمح أن تصبح دكتورة أسنان بالمستقل .
 وفي السياق ، زار الوفد كل من الطالبة ميساء أسامة أبو العسل،  ابنة الأسير أسامة، والطالب أحمد عاكف أبو هولي، ابن الأسير عاكف، والحاصل على محمد 74% وكان في استقبال الوفد وجهاء ومخاتير عائلة أبو هولى وعلى رأسهم المختار أبو صلاح أبو هولي 
وفي نهاية الجولة عبر  بهاء المدهون عن مدى فخره واعتزازه بعوائل الأسرى الذين تحملوا المسؤولية ، مشيراً إلى أن هذا الجيل يؤكد مدى وعيه للقضية الفلسطينية وإدراكه  لحجم ضريبة الحرية التي يدفعها الأسرى من أعمارهم في سبيل أن يبقى هذا الشعب متمسكاً بحقوقه وثوابته.

وزارة الأسرى تنظم زيارة تهنئة لأبناء الأسرى الناجحين في الثانوية العامة 67081547_1239468762897364_2686778076901146624_n 67361230_1239468746230699_5391034308465000448_n
متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟