أخبار » الرياضة و الملاعب

ليفربول والسيتي في نزهة وقمة نارية بين اليونايتد وتشلسي

09 آب / أغسطس 2019 08:55

1
1

تنطلق الجمعة منافسات الموسم الجديد 2019-2020 للدوري الإنجليزي الممتاز (بريميرليغ)، حيث ستشهد الجولة الأولى منافسات ساخنة أبرزها القمة المرتقبة بين مانشستر يونايتد وتشلسي.

وفي ضربة البداية يستضيف وصيف الموسم الماضي ليفربول على ملعبه "أنفيلد" نظيره نوريتش سيتي في لقاء سهل نسبيا لبطل دوري أبطال أوروبا الذي يسعى للفوز بالنقاط الثلاث، في مستهل منافسة جديدة على اللقب الذي ذهب إلى مانشستر سيتي بفارق نقطة واحدة فقط.

ويتسلح ليفربول بعاملي الأرض والجمهور، لذا سيخوض المدرب الألماني يورغن كلوب اللقاء بكامل قوته الضاربة المتمثلة في ثلاثي الهجوم المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني والبرازيلي روبرتو فيرمينو.

في المقابل، يحاول نوريتش سيتي العائد إلى دوري الأضواء والشهرة من جديد، تحقيق المفاجأة بالفوز أو خطف نقطة على أقل تقدير من منافسه الكبير.

وفي اليوم الثاني للجولة، يحل مانشستر سيتي السبت ضيفا على وست هام يونايتد في لقاء سهل نسبيا لحامل اللقب الذي توج الأحد الماضي بلقب درع الاتحاد الإنجليزي على حساب ليفربول أيضا بركلات الترجيح بعد نهاية المباراة بالتعادل 1-1.

ويسعى مدرب السيتي بيب غوارديولا استهلال رحلة الدفاع عن اللقب بانتصار خارج الديار، في مهمة سهلة نسبيا للفريق.

كما سيلعب السبت كل من واتفورد مع برايتون، وبيرنلي مع ساوثهامبتون، وكريستال بالاس مع إيفرتون، وبورنموث مع شيفيلد يونايتد، وتوتنهام مع أستون فيلا العائد أيضا إلى البريميرليغ.

وتختتم مباريات الجولة الأولى للدوري الإنجليزي الممتاز يوم الأحد بثلاث مباريات يخوضها نيوكاسل مع أرسنال، وليستر سيتي مع وولفرهامبتون، وأخيرا القمة المرتقبة بين مانشستر يونايتد وتشلسي على ملعب "أولد ترافورد".

ويُتوقع أن تكون المواجهة ساخنة، حيث يسعى اليونايتد للاستفادة من عنصري الأرض والجمهور واستثمار فترة إعداده الناجحة بتحقيق الفوز على البلوز صاحب المركز الثالث بالدوري وبطل الدوري الأوروبي، في محاولة لدخول المربع الذهبي المؤهل إلى دوري الأبطال الذي غاب عنه الموسم الماضي وتراجع إلى المركز السادس المؤهل إلى الدوري الأوروبي.

من جانبه، يخوض تشلسي اختبارا صعبا بعد رحيل نجمه الأبرز إيدين هازارد إلى ريال مدريد، يسعى للخروج منه بأفضل نتيجة مع مدرب جديد أيضا هو فرانك لامبارد الذي يسعى لإثبات ذاته في عالم التدريب وأنه ليس أقل من المدرب السابق ماوريسيو ساري الذي رحل إلى يوفنتوس الإيطالي.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟