أخبار » انشر خبراً

"قوافل الخير" توزع لحوم الاضاحي على (6) آلاف عائلة فقيرة

17 أيلول / أغسطس 2019 12:02

1
1

غزة-الرأي

نفذت جمعية قوافل الخير، أغسطس 2019، مشروع "أضاحي العيد" خلال أيام عيد الأضحى المبارك، والذي أدخل الفرحة على أكثر من 6000 عائلة فقيرة ومحتاجة في قطاع غزة.

وشرعت الجمعية في ذبح وتوزيع الخراف والعجول التي تبرع بها أهل الخير من داخل فلسطين والدول العربية والإسلامية منذ اليوم الأول للعيد، لكي يفرح الفقراء وأطفالهم ويستحضروا بهجة العيد من بداياته.

وشهد موسم الأضاحي لهذا العام ركودًا كبيرًا في كمية الطلب على شراء الأضاحي بسبب الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يمر بها أبناء شعبنا الفلسطيني من جراء الحصار المفروض منذ 14 عامًا بشكل متواصل.

وفي ضوء ذلك بذلت جمعية قوافل الخير جهودًا كبيرة، في توفير لحوم الأضاحي للعائلات المستورة من خلال اطلاق حملة "اجعل أضحيتك في غزة" والتي لمس ثمراها الفقراء في أيام العيد.

منصور ريان مدير دائرة المشاريع في الجمعية، قال:" بحمد الله وتوفيقه، تمكنا في هذا الموسم من ذبح 26 عجلاً و28 خروفًا وتوزيعها على 6000 عائلة فقيرة من مختلف مناطق قطاع غزة".

وأشار الى أن عملية الذبح والتقطيع والتوزيع تمت في أحد مذابح مدينة غزة، بإشراف مباشر من قبل إدارة الجمعية ومراقب وزارة الداخلية الذي تواجد على مدار اليوم متابعا الجهود الخيرية بشكل حثيث ودقيق.

ونوه ريان الى أن اختيار الأضاحي قبل العيد تم بواسطة طبيب بيطري استعانت به الجمعية، لضمان سلامة الأضاحي من أي علامات مرضية، وضمان وصول لحوم صحية الى العائلات المتعففة.

من جهته؛ قال رئيس مجلس إدارة جمعية قوافل الخير، أحمد عبد العال: بحمد الله، حمل هذا الموسم الخير والبركة زيادة عن الموسم السابق، باشرنا العمل منذ اليوم الأول ووزعنا الأضاحي فور ذبحها وتقطيعها، رغبة منا في اسعاد الفقراء.

وأكد عبد العال على سير العمل بشكل صحي خلال مراحل العمل كافة بدءً بالذبح وحتى إيصال اللحوم الى مستحقيها، مشيرا الى أن عمليات الذبح كانت تسجل وتوثق عبر الفيديو وترسل للمتبرع باسمه في نفس اللحظة لزيادة الثقة، كما تم عمل بث مباشر على صفحة جمعية قوافل الخير لسير العمل، شاكرًا أهل الخير والعطاء على أضحيات الفرحة التي ابتسم لها الفقراء.  

وقدم  مدير جمعية قوافل الخير علي المغربي شكره الى أهل الخير والعطاء على ما قدموا من خير وفرحة للعائلات الفقيرة وأطفال هذه العائلات التي فرحت في هذا العيد بفضل أضحياتهم وعطائهم.

وقال المغربي:" الحمد لله الذي وقفنا لهذا العمل ورسمنا فرحة العيد على وجوه الفقراء لنتقرب بذلك الى الله تعالى، شكرا لأهل الخير الذين لبوا النداء ولم يبخلوا بجعل أضحياتهم في غزة".

وأشار الى أن الكميات التي وزعت هذا العام لم تلبي حجم وأعداد الفقراء الكبير والمتراكم من عام لآخر بسبب الحصار، داعيا أهل الخير الى مواصلة العطاء وبذل الصدقات في المشاريع الخيرية التي تنفذها الجمعية في قطاع غزة، حيث يتم التجهيز حاليًا لموسم "كسوة المدارس".

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟