أخبار » الرياضة و الملاعب

بطولة إنكلترا: عودة مخيبة للامبارد الى ستامفورد بريدج

19 أيلول / أغسطس 2019 09:19

بطولة إنكلترا: عودة مخيبة للامبارد الى ستامفورد بريدج
بطولة إنكلترا: عودة مخيبة للامبارد الى ستامفورد بريدج

حقق الدولي السابق فرانك لامبارد عودة مخيبة الى ملعب "ستامفورد بريدج" الذي تألق فيه كلاعب على مدى 13 موسما (2001-2014)، وذلك بعد اكتفاء تشلسي بالتعادل أمام ضيفه ليستر سيتي 1-1 أمس الأحد في المرحلة الثانية من الدوري الإنكليزي.
واستعان تشلسي هذا الموسم بلامبارد للاشراف عليه رغم خبرته المتواضعة كمدرب لموسم واحد في دوري الدرجة الأولى مع دربي كاونتي، وذلك لخلافة الإيطالي ماوريتسيو ساري الذي عاد لبلاده من أجل الإشراف على يوفنتوس بعد موسم واحد مع النادي اللندني قاده فيه للمركز الثالث في الدوري ولقب الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".
واستهل الهداف التاريخي لتشلسي (211 هدفا في 648 مباراة بحسب النادي) مشواره التدريبي مع فريقه السابق بهزيمتين ضد مانشستر يونايتد صفر-4 في المرحلة الأولى من الدوري ثم ليفربول على الكأس السوبر الأوروبية بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.
ولم يستحق تشلسي هاتين الهزيمتين، لاسيما ضد يونايتد، إذ قدم لاعبوه الشبان أداء مميزا من دون أن ينجحوا في ترجمة ذلك الى أهداف.
وخلافا لمباراة يونايتد، نجح لاعبو تشلسي في ظهورهم الأول لهذا الموسم أمام جماهير "ستامفورد بريدج" في الوصول الى الشباك منذ الدقيقة السابعة حين نجح مايسون ماونت، ابن العشرين عاما الذي عاد الى الفريق بعد موسمي إعارة مع فيتيس أرنهم الهولندي ودربي كاونتي، في افتتاح التسجيل بعدما خطف الكرة من لاعب الارتكاز النيجيري ويلفريد نديدي وأودعها شباك الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل.
وأصبح ماونت بحسب موقع "أوبتا" للاحصاءات أول لاعب إنكليزي يسجل لتشلسي تحت قيادة مدرب إنكليزي منذ أيار 1996 حين حقق ذلك دينيس وايز ضد بلاكبيرن روفرز بقيادة غلين هودل كمدرب للفريق اللندني.
وحافظ تشلسي على أفضليته لما تبقى من الشوط من دون أن يجد طريقه الى الشباك مرة أخرى، ثم انقلب الوضع في الشوط الثاني حيث بدا ليستر أفضل من مضيفه اللندني وكوفىء على جهوده بهدف التعادل في الدقيقة 67 عبر نديدي الذي كفر عن ذنبه في الشوط الأول بتسجيله في شباك الحارس الإسباني كيبا أريزابالاغا بكرة رأسية إثر ركلة ركنية.
وبدا تشلسي تائها بعد الهدف وكان بإمكان ليستر أن يخطف التقدم في أكثر من مناسبة، لكن النادي اللندني أفلت من الهزيمة في نهاية المطاف وحصد نقطته الأولى للموسم، فيما حصل ليستر على نقطته الثانية بعد أن تعادل أيضا في المرحلة الأولى على أرضه مع ولفرهامبتون.
وحقق شيفيلد يونايتد فوزه الأول منذ نيسان2007، وذلك بتغلبه على ضيفه كريستال بالاس 1-صفر.
وكان شيفيلد استهل عودته الى دوري الأضواء للمرة الأولى منذ موسم 2006-2007 بالتعادل خارج ملعبه أمام بورنموث (1-1)، قبل أن ينجح الأحد في تحقيق فوزه الأول بين الكبار منذ تغلبه على واتفورد بالنتيجة ذاتها في 28 نيسان 2007.
وبعد شوط أول سلبي رغم بعض الفرص للطرفين، لاسيما لشيفيلد يونايتد، نجح الأخير في تسجيل هدفه الأول في الدوري الممتاز منذ المرحلة الختامية لموسم 2006-2007 وخسارته أمام ويغان أثلتيك 1-2 (سجله جون ستيد)، وجاء في الثواني الأولى من الشوط الثاني عبر جون لندسترام (47).
وبهدفه في مرمى الحارس الإسباني فيسنتي غايتا، أكمل لندسترام سجله التهديفي في الدرجات الأربع الأولى الإنكليزية بحسب احصاءات موقع "أوبتا".
وبقيت الأفضلية لفريق المدرب كريس وايلدر رغم الهدف ونجحوا في المحافظة على هذا التقدم حتى صافرة النهاية، ملحقين بالضيف اللندني الهزيمة الأولى للموسم الجديد الذي بدأه بالتعادل السلبي على أرضه مع إيفرتون. 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟