أخبار » الأخبار الحكومية

مع مطلع العام الدراسي الجديد..

وزارة الأسرى: 220 طفل علقت أحلامهم على الجدران

25 أيلول / أغسطس 2019 12:30

وزارة الأسرى: 220 طفل علقت أحلامهم على الجدران
وزارة الأسرى: 220 طفل علقت أحلامهم على الجدران

غزة- الرأي

مع غرة العام الدراسي الجديد يتسابق الأطفال إلى مدارسهم، فرحين بإعادة افتتاحها، يتجهون للمقاعد والضحكات تعلو ملامحهم البريئة وقلوبهم مليئة بالأمل والتفاؤل، غير أن ثمة من غيبتهم سجون الاحتلال عن هذا الحق المتواضع، والتي حالت القضبان الحديدية بين أجسادهم الصغيرة الضعيفة وبين مدارسهم، ليجلسوا في غياهب السجون ينشدون الفرج ويعيشون على أمل أن تشرق شمس حريتهم، ليعانقوا مقاعدهم من جديد.

وأفادت وزارة الأسرى والمحررين بغزة، فى تقرير صدر عنها اليوم الأحد ، أن هنالك 220 طفل دون سن الـ 18 فى السجون  طمست احلامهم بكافة جوانبها، حيث من المفروض أن يلتحقوا بمقاعد الدراسة لهذا العام، ولكن مازالو محرومون من حقهم في التعلم، لا يتلقون تعليما على الإطلاق، بل يقوم زملائهم البالغون بتعليمهم لكن دون توفر مناهج دراسية فلسطينية أو حتى أية كتب دراسية أخرى، وأحيانا تمر عدة أشهر بدون تعليم.

واوضحت، أن الاحتلال يمارس سياسة ممنهجة وليست عشوائية تجاه الأطفال بهدف تدمير شخصيتهم ، وبث الذعر والخوف والوهن في نفوسهم ،وخاصة الأطفال ما دون ال12 عام ، والذي يعمل الاحتلال على استهدافهم بشكل كبير منذ سنوات ويتعرضون لانتهاكات صارخة تخالف كل الأعراف والمواثيق الدولية التى تكفل حماية هؤلاء القاصرين وتأمين سلامتهم الجسدية والنفسية والتعليمية، وترتكب أجهزة الأمن الإسرائيلية عشرات الانتهاكات بحق الأطفال فى السجون منذ لحظة اعتقالهم حتى تحريرهم .

وأضافت، أن جزء من هذه الانتهاكات التعذيب، ومنها الضغط النفسى بأشكال عدة وغير مقبولة أخلاقياً وإنسانيا ، والتعذيب الجسدى القاسى كاجبار الطفل للجلوس على كرسى التحقيق مقيد الأيدى والأرجل ، ووضع الكيس كريه الرائحة على الرأس ومنها الحرمان من النوم، والهز العنيف ، والعزل الانفرادي لأسابيع ، والضرب المبرح بأدوات متعددة ، والحرمان من العلاج، والتفتيش العاري، والتهديد باعتقال الأم أو الأخت أو التهديد بهدم البيت واستخدام موسيقات مزعجة والعديد من الأساليب الأخرى دون أدنى مراعاة لحقوق الطفل وللقوانين والأعراف الدولية والاتفاقيات التي تحمي الإنسان بشكل عام والأسرى الأطفال بشكل خاص.

من ناحيتها دعت الوزارة المؤسسات العاملة فى مجال الطفولة وحقوق الانسان، بالتركيز على المعتقلين الأطفال  فى السجون والعمل على تحريرهم ، وتأمين رعاية وعناية خاصة بهم ، ورفع دعاوى بحق الاحتلال لاستئناف أحكامهم التى تم الحصول عليها بوسائل وأساليب تعذيب جسديه ونفسية  غير انسانية ، وضمن محاكم ردعية عسكرية غير قانونية.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟