أخبار » تقارير

أطلقتها الادارة العامة للهندسة والسلامة المرورية

"عامٌ دراسي خالي من الحوادث"..حملة لسلامة الطلبة على الطرق

04 أيلول / سبتمبر 2019 01:40

ECzTWwnWsAAu_Y4
ECzTWwnWsAAu_Y4

غزة-الرأي-فلسطين عبد الكريم

تواصل وزارة النقل والمواصلات بغزة جهودها الرامية لتعزيز الثقافة والتوعية المرورية بين كافة شرائح المجتمع، من خلال إطلاق العديد من الحملات التي تستهدف طلاب المدارس والسائقين على حد سواء، خاصة الطلبة أثناء ذهابهم لمدارسهم وعودتهم منها.

وتحت شعار "عام دراسي خالي من الحوادث" بدأت الإدارة العامة للهندسة والسلامة المرورية بالوزارة، بالقيام بدورها في توعية طلبة المدارس، خاصة فئة الأطفال التي تكون أكثر استعجالا خلال تجاوز الطرق والمفترقات الرئيسية التي تزدحم بالسيارات.

وتأتي هذه الحملة بمشاركة قيادة شرطة المرور وجمعية فلسطين للسلامة المرورية والمجلس الأهلي لمنع حوادث الطرق، ودائرة التوعية المرورية بالوزارة.

تستهدف طلاب المدارس

ويقول نائب مدير عام الهندسة والسلامة المرورية يحيى نصر الله:" إن الحملة بدأت وسوف تستمر لمدة ثلاثة أيام فقط، حيث تستهدف فئة الطلبة الصغار في المرحلة الابتدائية من عمر 6 سنوات -10 سنوات، خاصة تجمعات الطلبة عند المدارس والشوارع المزدحمة مروريا والمحاور التي حولها، مثل شارع النصر".

ويضيف نصر الله في حديث لـ"الرأي":" إن التوعية المرورية للطلبة ستكون على شكل حلقات لتعليمهم كيفية المشي على خط المشاة، والتريث حين مرور السيارات، والنظر يمينا ويسارا عند قطع الطرق لتأمين سلامتهم أثناء العودة الى المنزل"، موضحا أنه في نهاية كل حلقة توعية وتثقيف سيتم توزيع هدايا عينية على الطلاب من قبل الوزارة.

ووفق ما ذكره فإن الحملة التي تنفذها السلامة المرورية تهدف إلى أن يكون العام الدراسي الجديد خالي من الحوادث تحديدا قرب المدارس التي تكتظ بالطلبة في أوقات الذروة، والحفاظ على أرواح هؤلاء الصغار أثناء الدخول والخروج من المدارس.

كما تهدف إلى تحذير الطلاب من الاستعجال عند العودة من المدارس، وضرورة أن يكون مدركا لأضرار الاستعجال، والتي يتسبب أغلبها في وقوع حوادث طرق مروعة قد يذهب الطالب ضحية هذا الاندفاع في تجاوز الطريق.

توعية السائقين

وتستهدف السلامة المرورية والحديث لنصر الله، ثلاثين مدرسة في قطاع غزة، حيث تم استهداف عشر مدارس في اليوم الأول للحملة، فيما استهدفت الحملة في اليوم الثاني عشر مدارس أخرى، فيما تبقى عشر مدارس أخرى بانتظار اليوم الثالث.

ولا تقتصر الحملة على فئة الطلاب في المرحلة الابتدائية، حيث تستهدف أيضا السائقين وتثقيفهم وتوعيتهم بشأن القيادة الآمنة، وعدم التهور والإسراع خلال تجاوز طلاب المدارس للشوارع المزدحمة، وأيضا ضرورة مراعاتهم والتزامهم بآداب وقانون القيادة.

ويتابع قوله:" إن حلقات الارشاد المدرسي سوف تقوم باستهداف كل المدارس الأخرى، كدور تكميلي لدور السلامة المرورية في توعية طلاب المدارس وتثقيفهم حول خطر الحوادث وضرورة الانتباه والحذر عند قطع الطرق الرئيسية".

جدير بالذكر أن وزارة النقل والمواصلات ومع بداية كل عام دراسي تقوم بتنفيذ العديد من الأنشطة والفعاليات التي تستهدف طلبة المدارس والجامعات ورياض الأطفال وتوعيتهم بشأن اجتياز الطرق الرئيسية والمزدحمة، كما تستهدف بشكل دائم فئة السائقين والمواطنين، وتقوم بتنفيذ حملات توعوية للحد من حوادث السير على الطرقات.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟