أخبار » تقارير

الوظائف العامة في غزة.. آليات نزيهة وفق مبدأ التكافؤ

02 تشرين أول / أكتوبر 2019 05:19

31363601b2b2396eadad509c7a4afe23
31363601b2b2396eadad509c7a4afe23

غزة - الرأي - فلسطين عبد الكريم

في خطوة إيجابية لتعزيز الثقة وتخطي العقبات، وتأكيدا على دور القوى الوطنية والإسلامية بغزة، حرصت وزارة الاعلام-المكتب الإعلامي الحكومي على ضرورة اطلاعهم فيما يتعلق بمجريات التعيين للوظائف في ديوان الموظفين، وفق معايير شفافة ومبدأ تكافؤ الفرص، وهو ما ينقل المشهد نفسه لجمهور المواطنين، خاصة وأن القوى والفصائل الوطنية لها دور بارز على الساحة الفلسطينية.

اللقاء النخبوي الذي نظمته وزارة الإعلام والذي جمع لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية برئيس ديوان الموظفين العام بمقر الديوان، جاء للاطلاع على الإجراءات التي يتبعها الديوان في اختيار المتقدمين للوظائف الجديدة المعلن عنها مؤخرا للعام 2019 م، ووضع النقاط على الحروف بخصوص إجراءات التعيين بعيدا عن الأقاويل.

الكفاءة هي المعيار

رئيس ديوان الموظفين يوسف الكيالي، أكد أن الكفاءة هي المعيار الأساسي للتوظيف والاختيار ما بين المتقدمين، والتي تأتي عبر إجراءات التوظيف التي تم الإعلان عنها وليتقدم لها من تنطبق عليه شروط التوظيف، ومن ثم يتم فلترة الطلبات إلكترونيا والإعلان عنها ليفتح باب الاعتراض لمدة 3 أيام وتشكيل لجنة لدراسة الشكاوى، يتبعها إجراء الامتحان المحوسب لكافة المقبولة طلباتهم، والتي يحصل فيها المتقدم على نتيجته فور الانتهاء من الامتحان المحوسب، ويتم تحديد أعداد المقبولين من الناجحين حسب الاحتياجات والشواغر الحكومية المتاحة".

وأضاف ": يتم الإعلان عن الأسماء للمقابلات الشخصية عبر الموقع الالكتروني لديوان الموظفين العام، والتي تتشكل من لجان تضم شخصيات حكومية وغير حكومية، لتعلن الأسماء النهائية والتي يتم توظيفها حسب التسلسل ووفقا لحاجة الدوائر الحكومية، هذه العملية التي تخضع للرقابة الداخلية من قبل الديوان بالإضافة للرقابة الخارجية من قبل مؤسسات حقوق الإنسان".

تفنيد للشائعات

من جهته، قال القيادي في حركة "الجهاد الاسلامي" أحمد المدلل، ": إن المعطيات التي كشف عنها ديوان الموظفين للجنة الفصائل، تفند كافة الشائعات التي تدعي أن التوظيف على أساس الواسطة والمحسوبية".

وأكد المدلل أن التعيين وفق هذه الاجراءات التي تتمتع بأعلى درجات الشفافية والنزاهة، يرضي الشعب الفلسطيني والقوى الوطنية ويرضي كل المخلصين من أبناء هذا الشعب.

وتابع ": إن سمعناه يثلج صدورنا ويؤكد أن المركب الفلسطيني بقطاع غزة يسير بالاتجاه الصحيح، ونحن مع أن يضع الرجل المناسب في المكان المناسب وهذه أمانة ثقيلة سنسأل عنها أمام الله".

وشدد المدلل على أنه يجب أن يكون التوظيف للرجل المناسب وبذلك يكون الأداء أفضل والعطاء أفضل وذلك ينسحب على كل أبناء الشعب الفلسطيني، شاكرًا ديوان الموظفين على هذا اللقاء المثمر.

بدورهم، أشاد أعضاء لجنة المتابعة بمبادرة الديوان لاطلاعهم على مجريات عملية التوظيف، مما يعزز الثقة والشعور بالمسئولية المتبادلة بين الطرفين، مؤكدين على ضرورة عقد مثل هذه اللقاءات الدورية التي تعزز مبدأ المشاركة في إدارة العمل والأخذ بالرأي والمشورة لتخطي العقبات، ومحاولة النهوض بالواقع الحالي في قطاع غزة.

تقديرا للفصائل وإطلاع الجمهور

رئيس المكتب الإعلامي الحكومي سلامة معروف، قال في حديث لـ"الرأي":" إن وزارة الاعلام دعت للقاء لأننا معنيون بإيصال رسالتنا للمؤسسات الحكومية وتقديرا منا لدور الفصائل الوطنية والإسلامية، وأهمية القيمة التي يمثلونها".

وأضاف:" حرصنا كثيرا لاطلاعهم عن كثب بكل تفاصيل ومجريات التعيين في ديوان الموظفين ليكونوا مطمئنين لاطلاعهم أن عمليات التعيين لا تراعي إلا معايير النزاهة والشفافية ومبدأ تكافؤ الفرص، وأن آليات التوظيف تسير بشكل شفاف وليس لدينا ما نخفيه عن جمهور المواطنين".

وأكد معروف أن الهدف من اللقاء مع القوى والفصائل بغزة، هو طرح آليات التوظيف وبالتالي فإن ذلك سيصل للجمهور الفلسطيني من خلالهم، موضحا أن هناك لقاءات قادمة ستعقد أيضا مع صحفيين ونخب مجتمعية ومؤسسات حقوق إنسان.

وكان ديوان الموظفين العام بغزة قد أعلن عن تفاصيل مئات الوظائف الجديدة في القطاع الحكومي، بهدف المساهمة في التخفيف من حدة البطالة في قطاع غزة، وتماشيًا مع الاحتياجات الضرورية لعمل الوزارات والمؤسسات الحكومية بعد توقف عملية التوظيف منذ إعلان اتفاق الشاطئ عام 2014.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟