أخبار » تقارير

" المعلم الجزار" يبتكر طرقاً إبداعية لتعليم البرمجة بدون استخدام الحاسوب

05 تشرين أول / أكتوبر 2019 11:40

72637927_925597377803479_7776646658640576512_n-1024x419
72637927_925597377803479_7776646658640576512_n-1024x419

غزة- الرأي- سامي جاد الله

 ابتكر المعلم صلاح الجزار  من مدرسة الزهاوي الأساسية بمديرية تعليم غرب غزة  طرقاً إبداعية لتعليم مادة البرمجة لطلبته في الصف الثامن الأساسي بدون استخدام الحاسوب.

وتعليم البرمجة يتم  في الأساس عبر  الحاسوب من خلال تعريف الطلبة  بالأوامر واللبنات  واللغات البرمجية الموجودة  وكيفية استخدامها  للتعامل مع الصور والرسومات والصوت وأفلام الفيديو والموسيقي لإنتاج برنامج معين أو إنتاج شكل محوسب.

وبسبب الحصار المفروض على غزة وجد المعلم الجزار نفسه أمام تحديات كبيرة أبرزها انقطاع الكهرباء عن مدرسته ونقص الحواسيب ، فلم يستسلم  وبادر بالعمل على تذليل الصعوبات وكان لديه إصرار كبير على تعليم طلبته مادة البرمجة  حتى لو كان بدون استخدام الحاسوب.

  فقام بتحليل المنهاج المقرر ووجد  تعلم البرمجة يركز على برنامج سكراتش SCRATCH  وهو عبارة عن  بيئة برمجة سهلة و بسيطة ، تهدف إلى تنمية الإبداع و الابتكار للمتعلمين، و تسمح سكراتش لمستخدميها بإنشاء ألعابهم وقصصهم التفاعلية من خلال لغة برمجة بسيطة، مجانية و مفتوحة المصدر، تستخدم الكائنات الرسومية بدلاً من الأكواد المعقدة التي تستعمل عادة في لغات البرمجة الأخرى.

وبعد التعرف على برنامج سكراتش SCRATCH  بشكل كامل شرع المعلم صلاح الجزار   بإعداد بعض المجسمات والحاويات  والألواح وأطلق عليها مصطلحات  تشابه مصطلحات علم البرمجة وهذه المجسمات هي :  اللبنات البرمجية وهي عبارة عن قطع مصنوعة من الكرتون والورق الملون ، وحاوية اللبنات وهي عبارة عن خزانة  مصنوعة من الكرتون أيضاً توضع بها اللبنات البرمجية،  والألواح المغناطيسية وهي إطار خشبي به لوح معدني من صفائح سمن  يتم استخدامه لتركيب اللبنات البرمجية.

بالإضافة لذلك قام المعلم صلاح بإعداد مجموعة من الأوراق المكتوب عليها الأوامر والإيقونات والإحداثيات  التي تتشابه تماماً مع عناصر البرمجة الموجودة في البرنامج المحوسب ، بحيث يستطيع الطالب محاكاة البرمجة  والتفاعل معها وتطبيقها وتعلمها بشكل يدوي.

وقد ادخل المعلم الجزار إنتاجه إلى الفصل وشرع في تعليم الطلبة ووجد تفاعلاً قوياً  .

ونوه المعلم الجزار خريج تخصص تعليم العلوم والتكنولوجيا من الجامعة الإسلامية بغزة عام 2012 إلى أن  مبادرته تساعد في تبسيط وتجسيد مفاهيم البرمجة التي تعتمد على خلق واقع افتراضي يوضع فيه الطلاب فيستخدموا الألواح المغناطيسية واللبنات البرمجية في التعلم، ويتحول التعلم إلى لعبة مثيرة وشيقة، يملؤها المرح والتنافس..

يشار إلى أن هذه المبادرة والأفكار قد أحدثت حراكاً في المدرسة وإشادة من قبل الطلبة والمعلمين،  كما أنها تعد واحدة من المبادرات الأفكار الريادية التي  يستخدمها المعلمون المبادرون في قطاع غزة ضمن  الاستفادة من المواد والخامات الموجودة في البيئة وتسخيرها للتعليم إضافة إلى أنها تصنف ضمن المبادرات  التي تأتي  للتغلب على الصعوبات التي تواجههم في عملهم خاصة صعوبات نقص المواد والأجهزة وانقطاع الكهرباء.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟