أخبار » الرياضة و الملاعب

رونالدو يدخل "نادي الـ700"

16 تشرين ثاني / أكتوبر 2019 09:31

1
1

تمكّن الأسطورة البرتغالي، كريستيانو رونالدو، من تسجيل هدفه رقم 700 خلال مسيرته الكروية، ليضيف إنجازاً "خارقاً" آخر إلى مشواره الكروي الاستثنائي، ويحقق رقماً يصعب على الغالبية العظمى من لاعبي كرة القدم تحقيقه.

ونفذ رونالدو (34 عاماً) ركلة جزاء بنجاح في الدقيقة 72 خلال مباراة ضدّ أوكرانيا في تصفيات "يورو 2020"، ليحرز هدفه رقم 95 مع منتخب "برازيل أوروبا"، وأكمل 700 هدف بمسيرته بعد أن سجل 450 هدفاً مع "ريال مدريد" الإسباني، و118 مع "مانشستر يونايتد" الإنكليزي، و32 مع "يوفنتوس" الإيطالي، إضافة إلى 5 أهداف مع "سبورتنغ لشبونة" البرتغالي.

لكن رغم ضخامة الإنجاز الذي حققه رونالدو عندما هزّ شباك أوكرانيا، الاثنين، فإنّ هناك 5 أساطير كروية سبقت مهاجم "السيدة العجوز" إلى تحقيق هذا الرقم، بل وتجاوزه.

وفي هذا السياق، نشرت "سكاي نيوز" تقريراً يسلّط الضوء على اللاعبين الـ 5 الذين تجاوزوا حاجز الـ700 هدف خلال المسيرة الكروية، التي تشمل اللعب للأندية والمنتخبات، وجميعهم اعتزلوا كرة القدم منذ سنوات، أو حتّى عقود عقود.

1- غيرد مولر - 735 هدفاً

كان النجم الألماني على مدى سنوات النموذج المثالي للمهاجم، وحصل على لقب هداف الدوري الألماني 7 مرات في مسيرته، كما أنّه ثالث أفضل هدافي كأس العالم برصيد 14 هدفاً.

2- فيرنيش بوشكاش - 746 هدفاً

أسطورة كرة القدم في المجر كان اللاعب صاحب أكبر عدد من الأهداف الدولية في أوروبا برصيد 84 هدفاً، قبل أن يتخطاه رونالدو صاحب الـ95 هدفاً دولياً حالياً، لكنه أصبح واحداً من أكثر اللاعبين تأثيرا في تاريخ اللعبة حتى إن جائزة اتحاد الكرة الدولي (فيفا) السنوية لأفضل هدف في العالم تحمل اسمه.

3- بيليه - 767 هدفاً

الملك البرازيلي اسم غني عن التعريف، ويعد على نطاق واسع خارج المنافسة مع أي من النجوم التي عرفتهم كرة القدم على مدار تاريخها، علماً أنه حصل على كرة ذهبية شرفية عام 2014.

4- روماريو - 772 هدفاً

لقّب باسم "اللص الشريف"، وهو المهاجم الفذّ لكن المنسي دائماً في البرازيل، الذي كان وحشاً أمام المرمى، عرف بأهدافه ليست فقط الغزيرة، بل المتنوعة بالقدمين والرأس، والممتعة لعشاق كرة القدم.

5- جوزيف بيكان - 805 أهداف

من المفارقة أنّ اللاعب الأكثر أهدافاً يحمل الاسم الأقل شيوعاً بين الخمسة، وهو جوزيف بيكان الذي تألق في الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي، مع فرق أهمها "رابيد فيينا" النمساوي وسلافيا براغ التشيكي، علما أنّه لعب لمنتخبات النمسا وتشيكوسلوفاكيا سابقا وبوهيميا ومورافيا، الاسم السابق للتشيك في دولة تشيكوسلوفاكيا.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟