أخبار » الرياضة و الملاعب

تعادل فلسطين والسعودية في المباراة المنتظرة وسط حضور استثنائي

17 تشرين ثاني / أكتوبر 2019 08:54

تعادل فلسطين والسعودية في المباراة المنتظرة وسط حضور استثنائي
تعادل فلسطين والسعودية في المباراة المنتظرة وسط حضور استثنائي

حسم التعادل السلبي لقاء منتخبنا الوطني "الفدائي" مع شقيقه الأخضر السعودي الذي جرى مساء امس، ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وأمم آسيا 2023 واحتضنه استاد فيصل الحسيني في بلدة الرام شمال القدس المحتلة بحضور جماهيري غير مسبوق.

ورفع المنتخب السعودي رصيده بهذا التعادل إلى 5 نقاط في المركز الثاني بالمجموعة الرابعة، بينما جاء منتخبنا الوطني ثالثا برصيد 4 نقاط، بينما تصدر المنتخب الأوزبكي المجموعة برصيد 6 نقاط بعد فوزه الخارجي على منتخب سنغافورة بثلاثة أهداف لهدف، ليحتل سنغافورة المركز الرابع بنفس رصيد منتخبنا بينما يتذيل المنتخب اليمني المجموعة برصيد نقطة يتيمة.

وحضر اللقاء رئيس الوزراء محمد اشتية، ورئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ياسر المسحل، ورئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب وعدد من أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح، ووزراء وقادة أجهزة أمنية.

وامتلأت مدرجات استاد الشهيد فيصل الحسيني بالجماهير الفلسطينية العاشقة لمنتخبها، وقدّر عدد الجماهير بنحو 15 ألف متفرج، إضافة إلى المئات ممن لم يستطيعوا الدخول إلى الملعب بسبب عدم وجود أماكن.

كما حظي اللقاء بتغطية إعلامية مميزة من وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية، إضافة إلى عدد من الإعلاميين من المملكة العربية السعودية.

دخل المنتخب السعودي الضيف مهاجما منذ الدقائق الأولى، ولاحت له أولى الفرص عند الدقيقة الخامسة من زمن الشوط حولها لاعبه عبد الله الحمدان برأسه فوق مرمى الحارس رامي حمادة.

ولم يتأخر رد منتخبنا الوطني كثيرا وهدد منتخب السعودية في الدقيقة الـ11 من هجمة سريعة وصلت الى اللاعب نظمي البدوي الذي سدد الكرة بعيدا عن مرمى الحارس السعودي محمد العويس.

وشهدت الدقيقة الـ14 فرصة للمنتخب السعودي عبر اللاعب يحيي الشهري الذي حاول مباغتة الحارس حمادة من تسديدة مخادعة تصدى لها الأخير على دفعتين.

وكانت اخطر فرص الشوط الأول، لصالح منتخبنا الوطني عبر اللاعب تامر صيام من تسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء جانبت المرمى السعودي قليلا.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة المتبقية من زمن الشوط الأول، أي فرص حقيقية من جانب الفريقين، لينتهي بالتعادل السلبي.

وجاء الشوط الثاني في دقائقه الخمس الأولى كما سابقه قويا من جانب لاعبي المنتخب السعودي الضيف، إلا ان الفرصة الأخطر كانت لصالح منتخبنا في الدقيقة العاشرة عبر اللاعب صالح شحادة الذي كسر مصيدة التسلل السعودية لكنه بغرابة سدد الكرة بعيدا عن المرمى.

ورد المنتخب السعودي على هذه الفرصة بعد اربع دقائق تحديدا الدقيقة 55 بعد عرضية، فشل دفاع منتخبنا بالتعامل معها لتصل للاعب عبد الله عبد الرحمن الحمدان الذي سددها قوية بيسراه فوة مرمى حارس منتخبنا الوطني رامي حمادة.

وفي الدقيقة الـ23 من الشوط الثاني، حرم الدفاع السعودي، منتخبنا من افتتاح التسجيل، بعد ان وصلت الكرة إلى صالح شحادة وهو أمام المرمى، ليبعدها المدافع عبد الله مادو من أمامه قبل أن يسددها، ويحولها إلى ضربة ركنية لصالح منتخبنا، لكنها لم تشكل خطورة.

في الدقيقة الـ79 تلاعب هاتان بهتري بمدافعي المنتخب الوطني وســـدد كرة اعتلت مرمى حارس منتخبنا بقليل.

وفي الدقيقة 86، أهدر اللاعب البديل خالد سالم فرصة قتل المباراة، عندما انفرد بالحارس السعودي محمد العويس، لكنه سدد الكرة إلى جانب المرمى.

وكاد منتخبنا في الدقيقة الأخيرة من زمن اللقاء يسجل هدف الفوز من كرة ملعوبة وصلت إلى عبد الله جابر الذي تأخر في تسديد الكرة، ليبعدها الدفاع السعودي عن مرماه.

حكم المباراة طاقم تحكيم من سلطنة عمان مكون من: أحمد الكاف حكما أولا، وأبو بكر العمري حكما ثانيا، وراشد الغيثي حكما ثالثا، وقاسم الحاتمي حكما رابعا، وراقب اللقاء الصيني هيو جنسونغ، وراقب الحكام الحكم الدولي الأردني عوني حسونة. 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟