أخبار » الأخبار الحكومية

الإعلان عن انطلاقة جديدة لعمل ديوان المظالم بغزة

22 تشرين ثاني / أكتوبر 2019 12:48

رئيس ديوان المظالم المهندس كنعان عبيد
رئيس ديوان المظالم المهندس كنعان عبيد

غزة - الرأي:

أعلن رئيس ديوان المظالم في قطاع غزة  كنعان عبيد، عن انطلاق مرحلة جديدة من عمل الديوان، وذلك حرصاً من الحكومة على الوصول لكافة شرائح المجتمع ورد الحقوق لأصحابها، على قاعدة القانون فوق الجميع.

وقال عبيد خلال مؤتمر صُحفي عُقد بمقر وزارة الإعلام بمدينة غزة اليوم الثلاثاء، إن ديوان المظالم سيمثل محامي الحق لمن ضاع حقه من المواطنين، على اعتبار أن كرامة الإنسان وحقوقه خط أحمر لا يمكن تجاوزه من أي مؤسسة حكومية أو أي مسئول.

وأضاف: "نعلن اليوم عن انطلاق مرحلة جديدة من عمل ديوان المظالم في إطار حرص الحكومة على الوصول لكافة شرائح المجتمع الفلسطيني".

وأشار عبد إلى أن ديوان المظالم يستقبل أي مواطن أو مؤسسة أو موظف له مظلمة على قاعدة القانون فوق الجميع ، حيث يتم استقبال الشكاوى والمظالم من خلال توجيه المظلمة لذوي الاختصاص، بحيث تأخذ كل مظلمة رقم تسلسلي وملفها الالكتروني والورقي الخاص بها.

وذكر أن ديوان المظالم سيكون له تواصل وشراكة مع كافة مؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات حقوق الإنسان والمجلس التشريعي والقضاء والنيابة العامة، لافتا أننا سنمارس علمنا بنظرة شمولية بما يتوافق مع الصالح العام ومع الاهتمام بالبعد الإنساني آخذين بعين الاعتبار الواقع المعيشي للفلسطينيين من حصار وبطالة وفقر.

وأوضح أن ديوان المظالم ينظر في المظالم والشكاوى المقدمة ضد المؤسسات والهيئات الحكومية الوزارية وغير الوزارية، وكذلك المظالم المتعلقة بمتابعة تنفيذ الأحكام القضائية النهائية الصادرة ضد المؤسسات الحكومية.

ونوه إلى أن ديوان المظالم لا يستقبل أي مظلمة منظورة أمام القضاء، والمظالم المتعلقة بالنزاعات بين الأفراد ، والمظالم التي سبق أن صدر بحقها حكم قضائي أو حكم تحكيم ، والمظالم التي هي من اختصاص المجلس التشريعي ، والمظالم المنظورة أمام هيئة التحكيم .

وأشار عبيد أن ديوان المظالم سيصدر تقرير ربع سنوي متضمنا الشكاوى المنجزة ، وكذلك المعيقات التي حالت دون رد الحقوق لأصحابها .

شاهد من هنا.

https://www.youtube.com/watch?v=25NXn8ABruA&feature=youtu.be&fbclid=IwAR2dGwtGnoqqpKRRyX1a6D_v9rFhPtJRj_gtC5i8ANSuKMRktqXCi2Klqsw

 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟