أخبار » الأخبار الحكومية

خلال مؤتمر صحفى تبعه زراعة 40 شتلة

الكتلة الإسلامية وتعليم غرب غزة تطلقان فعالياتها التضامنية مع الأسير نائل البرغوثى

21 كانون أول / نوفمبر 2019 01:23

الكتلة الإسلامية تطلق فعالياتها التضامنية مع الأسير نائل البرغوثى
الكتلة الإسلامية تطلق فعالياتها التضامنية مع الأسير نائل البرغوثى

غزة- الرأي

أطلقت الكتلة الإسلامية صباح اليوم الخميس،  فعالياتها التضامنية بمدارس ومحافظات القطاع مع الأسير المناضل نائل البرغوثى الذى يدخل عامه الـ 40 فى سجون الاحتلال ، وذلك خلال مؤتمر صحفى عقدته فى ساحة مدرسة التقوى الثانوية.

وعقد المؤتمر الصحفى بحضور رئيس الكتلة الإسلامية فى قطاع غزة أ. محمد فروانة وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية العامة للكتلة ، ومدير التربية والتعليم بغرب غزة د. عبد القادر أبو على ، والأسير المحرر على المغربى والأسير المحرر أيمن الشرونة ، اضافة لعدد من أعضاء الهيئتين الادارية والتدريسية ولفيف من طلاب المدرسة.

وفى كلمة الكتلة الإسلامية والتى ألقاها أ.عبد  اللطيف زغرة عضو الهيئة الإدارية العامة للكتلة ، أكد على أن قضية الأسير نائل البرغوثى يجب أن تأخذ مكانها الحقيقى فى أذهان شعبنا وأفعال مقاومتنا وتحركات منظماتنا وأحزاببنا وسياسيينا.

وأضاف يتعين على كل منظمات حقوق الانسان الفلسطينية والعربية والاسلامية التحرك محليا ودولياً وعالمياً لفضح ممارسات المحتل الصهيونى بحق الأسير نائل البرغوثى وآلاف الأسرى والأسيرات فى سجون الاحتلال.

وبين زغرة أن الكتلة الإسلامية وبالتعاون مع وزراة التربية والتعليم ستشرع بتنفيذ عشرات الفعاليات الطلابية التضامنية مع الأسير نائل البرغوثى وستفتتحها اليوم  بزراعة 40 شتلة زراعية كرمز لعدد السنوات التى قضاها نائل البرغوثى فى الأسر.

من جانبه، تطرق الأسير المحرر علي المغربي لما قدمه الأسير نائل البرغوثى من تضحيات وأفعال بطولية فى مجابهة المحتل الغاصب ودوره فى القيام بعملية بطولية أدت لمقتل ظابط صهيونى واصابة عدد اخر من الصهاينة.

كما أكد المغربى على جانبين أساسيين يجب على كل انسان فلسطينى يحب وطنه ان يتمسك بهما مهما كانت الظروف ألا وهما العلم والأرض ، مبيناً أن الأسير البرغوثى وفى العام الذى خرج فيه من الأسر بالرغم من تقدمه فى العمر إلا أنه أصر على اكمال مسيرته التعليمية وسجل فى احد الجامعات بتخصص التاريخ لإيمانه بقيمة العلم ودوره فى الرقى وتطور المجتمع ومجابهة المحتل.

مشدداً فى الوقت ذاته على تمسك نائل بالأرض والمقدسات وثورته فى وجه المحتل الغاصب من أجل ذلك وعدم سماحه للمحتل أن ينعم بأرضه ووطنه ما دفعه لمجابهة الاحتلال بالعديد من الاعمال البطولية.

بدوره أكد مدير التربية والتعليم د. عبد القادر أبو على ان الكتلة الإسلامية ووزارة التربية والتعليم يعملون دائماَ لنصرة القضايا الوطنية والاسلامية وأبرزها قضية الأسرى فى سجون الاحتلال مبيناً مدى التعاون الكبير بين الكتلة الإسلامية والوزارة ومديريات التربية والتعليم فى الأنشطة والبرامج الثقافية والتربوية والوطنية التى تساهم فى غرس حب الوطن ورموزه فى عقول وأفئدة جميع الطلاب.

وأكد أبو على أن قضية الأسير نائل البرغوثى والذى يدخل عامه الأربعين فى سجون المحتل الغاصب يجب أن تكون حاضرة فى كل المحافل لإنهاء هذا الاسر التعسفى لرجل مناضل فلسطينى قدم روحه ونفسه فداء للوطن.

وفى ختام المؤتمر الصحفى شرع رئيس الكتلة الإسلامية ومدير التربية والتعليم والأسرى المحررين ومدراء وقيادات العمل الطلابى بزراعة 40 شتلة زراعية كرمز لعدد سنوات الأسر التى قضاها الأسير نائل البرغوثى فى سجون الاحتلال.

الكتلة الإسلامية تطلق فعالياتها التضامنية مع الأسير نائل البرغوثى thumb (7) thumb (6) thumb (5) thumb (9) thumb (10)
متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟