أخبار » التكنولوجيا و التقنية

مستخدمو يوتيوب يهددون بحذفه وغلق حساباتهم.

13 شباط / ديسمبر 2019 09:24

1
1

يهدد مستخدمو يوتيوب بإغلاق حساباتهم اليوم بعد قيام موقع الفيديو بإجراء تغيير آخر مثير للجدل بسياسته، إذ أعلنت الشركة المملوكة لجوجل عن قواعد جديدة تهدف إلى منع "التحرش" على المنصة، لكن هذه الخطوة أغضبت المبدعين، الذين قرروا الإعلان عن ضيقهم باستخدام هاشتاج  #YouTubeIsOver مع التهديد بالانتقال إلى مواقع الويب المنافسة.

ووفقًا لموقع "مترو" البريطانى، يُخشى أن تؤدى هذه السياسات إلى تعرض المبدعين الكوميديين للحظر إذا سخروا من أشخاص آخرين، كما سيكون لها تأثير كبير أيضًا على حرية التعبير لأن مستخدمى يوتيوب سيكونون خائفين جدًا من التعبير عن آرائهم.

وقال يوتيوب عبر حسابه الرسمى على "تويتر": "لقد أخبرنا الكثير منكم أننا بحاجة إلى القيام بعمل أفضل لمنع المضايقات على يوتيوب، لذلك قمنا بالتشأور مع مجموعة واسعة من المبدعين والخبراء والمؤسسات لتحديث سياسة التحرش الخاصة بنا، والتى تغيرت اليوم."

وتتضمن القواعد الجديدة اتخإذ موقف أكثر صرامة تجاه اللغة المسيئة، بالإضافة إلى الهجمات بناء على العرق أو السمات البدنية أو الميل الجنسى أو الدين.

وأضاف تويتر: "لن يؤثر على انفتاحنا على التعبير ألفنى والجدل حول القضايا المهمة، لكن لن يشمل الموقف الأكثر صرامة التهديدات الواضحة فقط، ولكن أيضًا التهديدات الضمنية التى تشير إلى العنف البدنى، والتهديدات التى قد لا تشير إلى وقت أو مكان محدد، ولكنها قد تتضمن أسلحة أو عنفًا".

وحدد يوتيوب عقوبات على انتهاك هذه القواعد، إذ قال: "نظرًا لأن المضايقات يمكن أن تكون أكثر من فيديو وأحد، فإن السلوك المتكرر مثل استهداف الشخص نفسه بشكل ضار عبر مقاطع فيديو متعددة أو تعليقات يمكن أن تؤدى إلى فرض عقوبات".

وسيتم منح المبدعين إمكانية الوصول إلى أداة تبرز التعليقات غير اللائقة تلقائيًا، وحفظها وعدم نشرها، مع دعوة مالك القناة إلى التحقق منها يدويًا.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟