أخبار » الأسرة و المجتمع

أهم أسباب البدانة عند الأطفال وآثارها النفسية عليهم

02 نيسان / يناير 2020 09:19

أهم أسباب البدانة عند الأطفال وآثارها النفسية عليهم
أهم أسباب البدانة عند الأطفال وآثارها النفسية عليهم


قالت دراسة عن بدانة الأطفال لمعهد كارا البرازيلي المختص بالشؤون الاجتماعية المختلفة: إن بعض المجتمعات التي يغلب عليها الجهل، تظن أن البدانة تعني أن الإنسان بحالة صحية جيدة وبأنه غير محروم من الطعام، بحيث إن النقص في المواد الغذائية كان يؤدي إلى النحافة الزائدة، وتوفر هذه المواد عند آخرين كان يؤدي إلى زيادة أوزانهم.

أهم أسباب البدانة عند الأطفال:

أولاً، العوامل البيئية: ما هو معروف في علم النفس أن هناك أناساً بمن فيهم الأطفال، يكتسبون الوزن الزائد إلى حد البدانة إن كانوا يعيشون في بيئة أسرية غير سليمة، وهناك العكس بحيث إن بعض الناس بمن فيهم الأطفال يميلون إلى النحافة الزائدة عندما لا تكون البيئة الأسرية التي يعيشون فيها صحية وسليمة وطبيعية. ومن هنا ينبغي على الوالدين توفير البيئة المناسبة لأطفالهم بحيث يشعرون بالأمان والحب والطمأنينة والعلاقات الجيدة بين أعضاء الأسرة التي ينتمون إليها.

ثانياً، التحريضات الخارجية: فقد يصادقون في المدرسة رفاقاً بدناء يخافهم البقية بسبب كبر حجم أجسامهم، فيعتقدون أن ذلك شيء جيد. وهنا يميلون إلى تناول الطعام بشكل غير منتظم وبكميات كبيرة؛ لكي يكسبوا الوزن كبقية رفاقهم البدناء. ويهابهم من هم أصغر حجماً.

ثالثاً، عصبية الأبوين: فإذا كانوا عرضة لهذه العصبية من قبل الأب أو الأم فإن الطفل يتأثر ويفقد الكثير من الوزن، أو العكس يكسب الكثير من الوزن. وهذا يقع تحت بند بلحالة العاطفية المضطربة للطفل.

رابعاً، عمل الوالدين خارجاً وترك الطفل وحيداً في المنزل: فالتفكير الطويل يحدث اضطرابات نفسية تؤدي إلى حالتي البدانة أو النحافة.

خامساً، التغذية غير الصحية وغياب مراقبة الأبوين:أي ما يسمى بـالوجبات السريعة، وهي أغذية مليئة بالدهون غير الصحية التي تؤدي إلى حدوث زيادة كبيرة في الوزن.

التأثيرات النفسية للبدانة على الطفل:

أولاً، الشعور بالنقص أمام الأطفال الذين لهم أوزان طبيعية. وفي المدرسة يمكن أن يتعرض الطفل البدين لسخرية الآخرين، فيزداد شعور النقص لديه لدرجة كبيرة.

ثانياً، كره الذات: فعندما ينظر الطفل لنفسه في المرآة ويجد نفسه في حالة غريبة ومختلفة عن بقية الأطفال العاديين في أوزانهم فإنه يميل إلى كره نفسه.

ثالثاً، الميل للعزلة: أكدت الدراسة البرازيلية أن البدانة قد تقود الطفل إلى إخفاء نفسه عن الآخرين والعيش في عزلة.

رابعاً، الشعور بالخجل: وقالت الدراسة أيضاً إن من التأثيرات النفسية الخطيرة للبدانة عند الأطفال هو شعورهم بالخجل، وقد يتطور إلى خجل مرضي في الكبر.

خامساً، كراهية الوالدين: أشارت الدراسة إلى أن بعض الأطفال البدناء قد يميلون إلى كراهية الأبوين؛ لشعورهم بأنهما السبب في تلك البدانة.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟