أخبار » الأخبار الحكومية

"المستشفى الأوروبي" الوفود الطبية تطور القدرات وتصقل الخبرات المحلية

18 نيسان / يناير 2020 12:10

1
1

غزة- الرأي-نهى مسلم

أكد د. نضال أبو هدروس رئيس قسم واستشارى جراحة الأعصاب والعمود الفقرى بمستشفى غزة الأوروبى بخانيونس، على أن استمرار التعاون الفعال مع الوفود الطبية ساهم في تطوير الخدمة الطبية المقدمة لمرضانا وصقل الخبرات المحلية.

وبين أوهدروس عدة أهداف رئيسية  تحققت أبرزها إجراء جراحات معقدة إلى حد ما، وذلك بتضافر الجهود الطبية المحلية والزائرة، بما يخدم مرضانا وخاصة الذين لا يتمكنوا من السفر للخارج، بالاضافة إلى تدريب أطبائنا المقيمين، واشراكهم في تلك الجراحات النادرة، ذات المهارة الخاصة ، مشيرا الى أهميتها فى الحصول على بعض الدعم من الأدوات والمستهلكات الطبية من خلال تلك الوفود، الأمر الذي يمكننا من الاستمرار في خدمة أبناء شعبنا، فى ظل عدم توفرها بشكل كامل ودوري .

ويأتى ذلك بعد مغادرة وفد طبى ألمانى متخصص بجراحة الأعصاب والعمود الفقرى فى التاسع من يناير/كانون الثانى الجارى، والذى وصل مستشفى الأوروبى منذ أسبوع مضى لإجراء العمليات المعقدة للمرضى ضمن قوائم معدة مسبقا من قبل الأطباء المحليين.

ويشير د.أبو هدروس الى أن الوفد الزائر كان قد أجرى بالشراكة مع الطاقم الطبى المحلى (7) عمليات جراحية ذات مهارة خاصة، منها خمس جراحات على العمود الفقري العنقي.

وأوضح أن ثلاث جراحات منهم كانت لاستئصال انزلاقات غضروفية، وواحدة لتثبيت كسر مزاح، وواحدة لتوسيع قناة العمود الفقري العنقي من الخلف بطريقة ال (laminoplasty).

ويضيف: " كما وأجريت جراحتان على العمود الفقري القطني كانت إحداها لتثبيت العمود الفقري على خمس مستويات مع توسيع للقناة، وقد استمرت تلك الجراحة لمدة ٧ ساعات متواصلة، بمشاركةالطاقم المحلي، موضحا أن الأطباء بمستشفى الأوروبي أجروا عملية التثبيت، و الطبيب الزائر قام بتوسيع قناة العمود الفقري.

ويذكر د.أبو هدروس أنه تم استعراض (45) حالة مرضية تم اختيارها مسبقا ومناقشتها فى العيادات الخارجية حتى ساعات منتصف الليل وتم اختيار( 20) حالة مرضية للتدخل الجراحي، ولكن لضيق الوقت تم اجراء سبع عمليات معقدة على مدار أربعة أيام متواصلة.

وضم الوفد الطبى خلال زيارته الثانية لقطاع غزة ،د. علاء الشرقاوي استشاري جراحة الأعصاب والعمود الفقري، و د. علاء السلول استشاري التخدير.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟