أخبار » تقارير

"مهدى": أكثر من "15 ألف" ولادة عام 2019

منتصف 2020.. مبنى الولادة الجديد بمجمع الشفاء نقلة نوعية لخدماتها

22 آذار / يناير 2020 03:28

83228908_164627424845243_2481126341164924928_n
83228908_164627424845243_2481126341164924928_n

غزة- الرأي- نهى مسلم

بتكلفةٍ ماليةٍ تقدر ب (12 مليون) دولار بلغت المشاريع الانشائية التي نفذتها وزارة الصحة خلال(2019) كان أبرزها مبنى الولادة الجديد بمجمع الشفاء الطبي الذى قدرت تكلفته حوالى (4 مليون ) دولار بتمويل من الصندوق الكويتي للتنمية العربية .

و خلال حوار خاص، مع د.هانى مهدى مدير مستشفى الولادة بمجمع الشفاء الطبي، أوضح أن انشاء المبنى الجديد سيشكل نقلة نوعية وفارقة في خدمات الولادة حيث سيشهد هذا العام 2020 طفرة انشائية وخدماتية على مستوى وزارة الصحة منذ سنوات.

و بين أن المبنى تم انشاؤه على مساحة (1200) متر مربع، مكون من سبع طوابق ليبدأ من طابق البدروم و الطابق الأرضي بالإضافة الى خمسة طوابق علوية وبسعة سريرية ( 135 ) سرير لتصل السعة السريرية الي ما يقرب من 200 سرير.

ويضيف” كما يضم المبنى العيادات الخارجية و فيها عيادتان للسيدات الحوامل وعيادتان لأمراض النساء، إضافة الى عيادة للكشف المبكر و أخرى للطب الجنينى، وعيادة القلب و الغدد الصماء، و عيادة للمناظير، إلى جانب غرفة للتخطيط وأخرى للمختبرات و سحب العينات، كما و يضم المبنى سبعة أسرة للعناية المتوسطة .

وأكد د.مهدى أن المبنى الجديد سيشكل فارقة في الاداء وتقديم الخدمة، حيث التغلب على الازدحام الشديد لحالات الولادة وزيادة عدد الأسرة مما يتيح استقبال الحالات من المستشفيات بكل سهولة.

ويضيف:” المبنى سيجهز بتجهيزات كاملة وعلى أعلى مستوى، كما وستكون الغرف مجهزة بتكييف مركزي للمريضات، كما ويضم أماكن للراحة وأيضا للنقاشات العلمية”

ويستطرد قائلا:” سيشعر المواطن بالفرق بين المرحلة السابقة والخدمة المقبلة خاصة وأننا سننهى عمليات الاكتظاظ الشديد، من خلال توفير أسرة للحمل الخطر وأمراض النساء وسنستقبل الحالات الخطرة من كافة المستشفيات الحكومية والخاصة ،مشيرا إلى أن حالات الحمل الخطر تشكل 80%من الولادات و 20% هي ولادة أمنة، حيث يقدم مستشفى الولادة بالمجمع خدماته لأكثر من نصف سكان قطاع غزة.

ويشير د.مهدى الى وضع خطة لتجهيز المبنى الجديد مكونة من لجنة من الخبراء لدراسة احتياجاته من التجهيزات والأدوات الطبية والأجهزة و قد تم رفعها لذوى الاختصاص.

إضافة خدمات جديدة للسيدات الحوامل

وأفاد د.مهدى أنه تم إضافة خدمات جديدة لرعاية الحوامل للحصول على الخدمة دون عناء وتخفيف الانتظار على السيدات والتوجه نحو تخصصية الخدمة لراحة وسلامة الحامل من خلال افتتاح عيادة القلب والأمراض المزمنة مؤخرا لرعاية الحوامل ذوى أمراض القلب والمزمنة ومتابعتهم منذ بدايات الحمل، إلى جانب عيادة الغدد الصماء والسكر بالتعاون المستشفى الباطنة بالمجمع.

وأوضح أن عيادة الطب الجنيني هي العيادة الوحيدة على مستوى قطاع غزة، لافتا الى أنه سيتم تزويدها بخبراء في مجال الطب الجنينى وسيتم ابتعاث أحد الأطباء للحصول على هذا المجال والتخصصية أكثر في ذلك.

ولتجويد خدمات النساء والولادة قال:” نسعى الى ابتعاث طبيب في مجال جراحة الأورام النسائية وأطباء في جراحة المسالك البولية النسائية.

 

كيف عززتم ثقة المواطن بخدمات الولادة بمجمع الشفاء؟

يعتبر مستشفى الولادة بمجمع الشفاء هو الحاضنة الأكبر للسيدات الحوامل في كافة محافظات قطاع غزة وخاصة الحالات الخطرة منها التي تشكل كما أسلفت 80% من الولادات،(يقول د.مهدى) وحجم العمل أكبر بكثير من حجم الكوادر الصحية وبالتالي يجب علينا أن نعمل بتوازن من خلال تأمين الخدمة الصحية بنسبة ترقى برضا الجمهور، حيث قمنا في قسم الاستقبال بتطبيق نظام الفرز “الترياج” للحالات الخطرة التي لها الأولية لتقديم الخدمة لها ويتبعها الأقل خطورة وتحتمل الانتظار ،وعززنا هذا النظام لدى السيدات، وعززنا قسم الاستقبال بطبيبين أخصائيين على مدار الساعة.

الى جانب ذلك، لدينا خطة لطباعة بروشورات نوعية وتوزيعها على السيدات الحوامل تتضمن تعليمات وإرشادات قبل وبعدد العملية القيصرية و كذلك العمليات النسائية ،الى جانب تنفيذ حملة” اطمني احنا معك” قامت بها الطواقم التمريضية لتعزيز ثقة السيدات بالخدمة ومقدميها.

 

كيف تغلبتم على مشكلة اكتظاظ الحالات؟

ويشير د.مهدى الى أليات التغلب على اكتظاظ الحالات وتحسين الخدمة بالحد الأدنى وفق الامكانات قائلا:” وجدنا عدة حلول لتخفيف الضغط الهائل على مجمع الشفاء وتحسين الخدمة للسيدات من خلال إضافة خدمة النساء والأطفال بمجمع كمال عدوان الطبي حيث تم إرسال فريق كامل من الأطباء إليه، إضافة الى شراء خدمات الولادة من بعض المؤسسات الصحية الأهلية كمستشفى الكرامة والعودة وأصدقاء المريض والخدمة العامة والصحابة”

وذكر أن مستشفى الولادة بمجمع الشفاء الطبي والحرازين شهد خلال العام 2019 أكثر من (15 ألف ) ولادة شكلت القيصرية منها 25%،مؤكدا أن العام2019 لم يسجل أية حالة وفاة أثناء الولادة مباشرة.

وعلى صعيد تطوير الكوادر البشرية، يقول د.مهدى أنه يتم اعداد الأطباء على مدار خمس سنوات وتأهيلهم لشهادة البورد الفلسطيني وهي الشهادة العليا لتخصص الولادة، مشيرا إلى تخريج من (2-4) أطباء من البرنامج كل عام كما ويستقبل كل عام عددا من الأطباء الجدد للتخصص.

جهود على مدار الساعة

ولفت الى جهود الطواقم الطبية في كافة أقسام المستشفى حيث تتعامل يوميا مع 180 حالة قى قسم الاستقبال، وأكثر من (100) حالة في العيادات الخارجية اضافة الى اجراء نحو (40) ولادة طبيعية و (20) قيصرية، إلى جانب العمليات النسائية والمناظير التي تصل الى 15 عملية يوميا.

 

تطور متسارع بخدمة المناظير

و بين د.مهدى خلال اللقاء الإعلامي:” أنه و منذ ادخال خدمة المناظير للمستشفى في العام(2015) و التي اعتبرها الوحيدة كمركز تدريب في الولادة منذ خمس سنوات بدأت تتطور بشكل متسارع حيث انتقلت نقلة نوعية من المرحلة الاساسية كالتشخيصية الى المستوى الثاني و الثالث حتى اجراء العمليات الكبرى و ذات المهارة كاستئصال الرحم بالمنظار و علاج البطانة المهاجرة، لافتا الى اجراء أكثر من 2000 عملية خلال الخمس سنوات الماضية وبنجاح كبير دون أي مضاعفات.

و يشير الى أن عمليات المنظار قللت فترة المكوث في المستشفى الى جانب تقليل المضاعفات والألم الناتج عن عمليات الجراحة المرهقة وفتح البطن، كما و أنها أداة لتشخيص الأمراض التي لا يمكن تشخيصها بدون المنظار.

وقال:” لدينا كادر طبى مدرب على جراحة المناظير و خلال فبراير المقبل سيتم استكمال تدريب (4) أطباء و سيتم تدريب أربعة أخرين بدءا من مارس 2020.

 

الحضانة الأكبر على مستوى قطاع غزة

 

وعلى صعيد حضانة المستشفى ذكر د.مهدى أنها الأكبر على مستوى قطاع غزة بسعتها السريرية(42)سرير ،حيث تتعامل مع جميع المواليد الخدج وبمختلف أوزانهم حيث تعاملت الطواقم الطبية خلال العام (2019) مع (1929) حالة دخول، مؤكدا على أن قسم الحضانة سجل نجاحات كبيرة فى تقليل عدد وفيات الخدج بعد تطبيق بروتوكول العناية للمواليد الخدج.

إضافة إلى تطبيق برنامج الحضن الأول للمواليد ( EENC)والذى تم تنفيذه فى كافة المستشفيات مقدمة الخدمة، وتدريب الكوادر الطبية والتمريضية على أليات التعامل مع المولود بعد الولادة مباشرة.

ونوه د.مهدى الى تدريب الأطباء على الإنعاش القلبي داخل أقسام الطوارئ ابتداءً من الشهر الجاري.

وتمنى د. مهدى، تزويد ودعم الكوادر البشرية من الأطباء والتمريض خاصة وأن حجم العمل أكبر بكثير من معدل الكوادر الموجودة ،لافتا إلى أن اعداد التمريض يبلغ 102 ممرضة وممرض فى ظل الاحتياج لعدد اكثر من( 140) كادر ،كما ويعمل بمستشفى الولادة(50 )طبيب منهم(25) طبيب في برنامج البورد.

حوسبة مرافق مستشفى الولادة

وبين د.مهدى أنه تم حوسبة العيادة الخارجية للولادة وتفعيل نظام التفويج للحالات من خلال الحجز المسبق من مراكز الرعاية الأولية ومراكز وكالة الغوث"الأونروا"،مما ساهم بشكل كبير في تنظيم العمل وعدم تكدس الحالات وتقليل فترة انتظار السيدة.

وقال إنه جارى العمل على ربط البرنامج المحوسب للعيادة الخارجية للولادة ببرامج الرعاية الأولية للعناية بالحوامل.

ما الإضافة الجديدة بعد انتهاء مبنى الولادة بالكامل وتشغيله؟

يؤكد د. مهدى على أنه سيتم الانتهاء من شراء خدمات الولادة من المؤسسات الصحية الأهلية ذوى العلاقة مع التوسعة السريرية التي ستصل إلى 200 سرير.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟