أخبار » الأخبار الحكومية

"المدهون" يطالب بوضع حد لمعاناة الأسيرات في سجن الدامون

02 نيسان / فبراير 2020 10:54

"المدهون" يطالب بوضع حد لمعاناة الأسيرات في سجن الدامون

غزة- الرأي

طالب بهاء المدهون وكيل وزارة الاسرى والمحررين،  منظمات المجتمع الدولي المدافعة عن حقوق المرأة والمؤسسات الحقوقية الإنسانية بضرورة متابعة أوضاع الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال وممارسة الضغط على دولة الاحتلال لوضع حد لمعاناتهن المستمرة وإنهائها بشكل فوري وعاجل.
ودعا المدهون في تصريح صحفي اليوم الأحد، الى ضرورة إنهاء معاناة الأسيرات المتواجدات في سجن الدامون والتى فرضت عليهن عقوبات وسحبت منهن الكهربائيات، وهددت ادارة الدامون بفرض المزيد من الإجراءات التنكيلية بحقهن، في الوقت الذي تواصل فيه إدارة السجن التنكيل بالأطفال في "الدامون" وحرمانهم من أبسط حقوقهم الإنسانية واحتجازهم في ظروف لا تصلح للعيش الآدمي وتنعدم فيها كافة الشروط الصحية والانسانية.
وأوضح المدهون، أن إدارة السجن فى الدامون أعلنت حالة الطوارئ أثناء تواجد الأسيرات في ساحة الفورة، وحدث صدام بين السجانين والأسيرات، وهذا الصدام والمواجهة وحالة التوتر بدأت بعد أن طلبت إدارة السجن فى وقت سابق من ذات اليوم بإخراج الأسيرة جيهان حشيمة إلى غرفة الإدارة، بذريعة أنها لا تقف للعدد، لكن الأسيرات رفضن إخراجها بسبب وضعها الصحي، علماً أن حشيمة مُعتقلة منذ عام 2016 ومحكومة بالسّجن 4 سنوات.
وبين أن الاحتلال لا يتورع في ممارسة أقسى أنواع التعذيب والممارسات القمعية بحقهن حيث يتعرضن بين الحين والآخر إلى اعتداءات وحشية سواء بالإيذاء اللفظي الخادش للحياء أو الاعتداء الجسدى محذراً من المساس بالأسيرات ومحملاً سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهن.
يُشار إلى أن (41) أسيرة يقبعن في "الدامون" بينهن (4) معتقلات إدارياً، بينما عدد الأطفال الذين جرى نقلهم إليه (31) طفلاً، علماً أن قسم آخر في نفس السجن يضم الأسرى الأطفال من القدس وعددهم أكثر من (60) طفلاً.  

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟