أخبار » الأخبار الحكومية

وزارة العمل تنشر الخطة التشغيلية لعام 2020

17 نيسان / فبراير 2020 10:04

1
1

غزة-الرأي

أطلقت وزارة العمل خطتها التشغيلية لعام 2020، في ظل الحصار المستمر على قطـاع غـزة، والأوضاع الاقتصادية الصعبة ومعدلات البطالة المرتفعة، الأمر الذي يشكل تحديا أمـام الوزارة.
بدوره، أكد مديـر عام التخطيط بالوزارة د. مـاجـد إسماعيـل، أن خطـة الوزارة لعــام 2020 تضمنت أهـداف طموحـة تسهـم فــي التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خـلال برامج عـمل واضحـة ومـبادرات متكـاملـة، مــوضحـا أن هـذه الخطـة تتكون من 300 نشاط ومبادرة ستقوم إدارات الوزارة ووحداتها بتنفيذها بكفاءة.
مـن جانبـها ، أكدت رئيـسة لجنـة إعـداد خطـة الـوزارة أ. اعتماد الطرشاوي أن خطة الـوزارة للعـام 2020 ركـزتعلي عدة محاور من أهمهاتطوير الأداء المؤسسي، تحسين جودة خدمـات الجمهور، خفـض نسبة البطـالة من خلال المساهمة في توفير فرص العمل ودمج وسهولـة وصول البـاحثين عـن عمـل إلـي سـوق العمـل، وتعـزيـزالتشغيل المستدام من خلال تجنيد التمويـل لصالح المشـاريع الصغيرة وريـادة الأعمـال والمـبادرات الشبـابيـة والإقراض الحسن، وتحقيق المواءمة بين العرض والطلب من خلال بناء نظام معلومات سوق عمـل وطني يوفـر مـؤشـرات حقيقية حـول مركبـات القـوي العـاملـة.
وفي ذات السياق ، أكدت الطرشاوي أن الخطة ترمي إلى توسيع القدرة الاستيعابية لمـراكز التدريب المهـني مـن خلال تطوير البنية التحتية واستحداث أقسـام مهنية جديدة واعتمـاد منهجيـات التعليـم الحديثـة فـي المنـاهج والتـوجه نحـو تعزيز العمل اللائق من خلال استيفاء اشتراطات السلامة والصحة المهنية في المنشـآت في سوق العمـل، والحفاظ على علاقات عمل مستقرة ومتوازنة بين مكونات سوق العمل وحماية حقوق العاملين وتطويرالتشـريعــات المتعلقـة بقطـاعـات عمــل الوزارة.
وأشـارت الطرشـاوي إلـى أن الخطة تبنت تطـوير قطـاع العمل التعـاوني من خلال نشر وتشجيع الفكر التعاونـي ومتابعة الجمعيات التعاونية والمساهمة في تصويب أوضاعها بما يخدم الاقتصاد المحلي.
والجدير ذكره، أن وزارة العمل قد انتهت من إعداد خطتها التشغيلية لعام 2020 منتصف شهر ديسمبر الماضـي وقد انتهجت نهجا تشاركياً لإعدادها والخروج ببرامج تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتطبيق قانون العمـل رقــم 7 لعـام 2000 ضمـن ظـروف عمـل ملائمة ولائقة.
 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟